التقرير المالي ل 20 فبراير: 3 آلاف درهم هو ما تبقى في حسابنا

 

تليكسبريس- متابعة

كشفت اللجنة المالية لتنسيقية الدار البيضاء لحركة 20 فبراير عن تقريرها المالي  خلال الجمع العام المنعقد الأربعاء الماضي بمقر الحزب الاشتراكي الموحد .

 

وقالت اللجنة إنها توصلت بدعم من عدد من الجهات ويتعلق الأمر بالعدل والإحسان والطليعة والاشتراكي الموحد وجمعية أطاك.

 

 إلى جانب المشاركين في مسيرات الحركة الاحتجاجية، إذ أنها كانت تخصص صناديق لجمع مبالغ دعم المشاركين الذين يريدون مساندة الحركة ماليا.

 

وأوضحت اللجنة انه خلال مسيرة الحي المحمدي ساهم المشاركون فيها ب 13 ألف درهم و ب 11 ألف درهم في مسيرة أخرى، و10 ألاف درهم في مسيرة ثالثة، مؤكدة أنها حصلت على دعم من تلك الصناديق بلغ 49 ألف درهم.

 

وأضافت الجهة نفسها، أنها توصلت ب 5500 درهم من العدل والإحسان والطليعة والاشتراكي الموحد وجمعية أطاك.

 

موضحة أن ما أنفقته الحركة خلال الفترة الأخيرة تجاوز 46 ألف درهم، وأن ما تبقى  بحوزتها سوى 3 ألاف درهم فقط.

 

وفي هذا الصدد، قالت مصادر مقربة من التنسيقية إن الحركة أنفقت 46 ألف درهم في تجهيز اللافتات وكراء المكبرات الصوتية  و"الهوندات".

 

وما تحتاجه لجنة الإبداع باعتبار أنها نظمت وقفة إبداعية بساحة الحمام أخيرا بالإضافة إلى أشياء أخرى.

 

ويشار إلى أن وضع صناديق للدعم في مسيرات الحركة أثار نقاشا واسعا بين الأعضاء، بين من عارض الفكرة وبين من أيدها.

 

 

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar