مستقبل التصنيع في إفريقيا مرتبط بتنفيذ اتفاقية التجارة الحرة القارية

أكد رئيس جمهورية النيجر محمد بازوم، اليوم الجمعة في نيامي، خلال افتتاح القمة الاستثنائية للاتحاد الأفريقي حول التصنيع والتنويع الاقتصادي، أن تصنيع أفريقيا رهين بتنفيذ اتفاقية منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية (ZLECAf).

وأبرز الرئيس بازوم أن “التصنيع، يعني التجارة، اعتبارا لكون ديناميتهما مقترنة”، مؤكدا في هذا الصدد أن التصنيع في إفريقيا ييبقى رهينا بتنفيذ اتفاقية منطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية التي تقوم على التصنيع.

وقال: “إن ما هو جيد لأحدهما جيد للآخر، والعكس صحيح، وما هو سيئ لأحدهما سيئ للآخر”، مضيفا أن “تعزيزهما ينبغي أن يراعي هذا الاعتماد الإيجابي من أجل تحقيق تنمية اقتصادية آمنة”.

 ووفقا لرئيس الدولة المضيفة ، “تظهر هذه القمة التزام قيادة الاتحاد الإفريقي على أعلى مستوى لتسريع التصنيع بهدف تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030 وأجندة 2063 من خلال تنفيذ استراتيجيات منسقة ومتشاور حولها مع جميع الفاعلين، العموميين والخواص. كما طالب محمد بازوم بتحديد معايير صناعة إفريقية، موضحا أنه “لتحقيق أهدافنا النبيلة والطموحة لإفريقيا مزدهرة وديناميكية ومندمجة ومستدامة ، يجب علينا تحديدها بوضوح ، اعتمادا على بيداغوجية من أجل تعبئة الأفارقة حول مشروع واضح ومشترك”.

وأبرز أنه “فيما يتعلق بالوضع الحالي للتصنيع في إفريقيا ، فإن الحصيلة صارخة: بصرف النظر عن بعض الاستثناءات ، لا يزال الاقتصاد الإفريقي أقل تصنيعا، وتصدر إفريقيا المواد الخام ذات القيمة المضافة الضعيفة ، بينما تستورد المنتجات المصنعة ذات القيمة المضافة العالية”.

وتابع بازوم أن هذه الحصيلة، على المستوى القاري “تعني كل دولة من دولنا. ويشهد رقمان بوضوح على هذا الوضع: حصة إفريقيا في التجارة العالمية 4٪ ؛ ولا تمثل التجارة بين البلدان الافريقية سوى 17٪ من إجمالي تجارتها”. وتنعقد قمة الاتحاد الإفريقي حول التصنيع والتنويع الاقتصادي تحت شعار “تصنيع إفريقيا: تجديد الالتزامات بالتصنيع الشامل والمستدام والتنويع الاقتصادي”.

وتهدف القمة الى تسليط الضوء على تصميم إفريقيا والتزامها المتجدد بالتصنيع كأحد الركائز الاستراتيجية لتحقيق النمو الاقتصادي للقارة وأهداف التنمية، على النحو المنصوص عليه في أجندة 2063 وأجندة 2030.

 وسيصدر عن القمة في ختامها بيان من المتوقع أن يجدد التأكيد على التصميم السياسي رفيع المستوى للقادة الأفارقة والالتزام بتسريع عملية التصنيع في إفريقيا، بالتوازي مع التقدم في تنفيذ منطقة التجارة الحرة القارية. ويمثل المغرب في هذه القمة وزير الصناعة والتجارة السيد رياض مزور.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar