مواطنون مغاربة قدموا من مختلف مناطق المملكة لاستقبال أعضاء المنتخب الوطني

في جو شعبي وجماهيري ملحمي بهيج، تدفقت حشود كبيرة من المواطنين والمواطنات على طول مسار مرور حافلة أسود الأطلس، الذين عادوا اليوم إلى أرض الوطن بعد الإنجاز التاريخي الذي حققوه في مونديال قطر، ليجدوا الجميع في انتظارهم، في سلاسل بشرية على امتداد 12 كلم، من باب مطار الرباط سلا الدولي إلى باب السفراء.

مواطنون من مختلف الأعمار، حضروا من مختلف مدن وقرى المملكة؛ آلاف الأطفال المفعمين بالحيوية وحب الحياة، ونساء أمهات تمنحن الأسود مشاعر الأبناء، وشباب وشياب جاؤوا للاحتفاء بانتصارات أسود الأطلس.

وبهذه المناسبة الجماهيرية الاحتفالية الفائضة بالسرور، عبر عدد من الناس، الذين حضروا رافعين الأعلام الوطنية ومرتدين لباسا باللونين الأحمر والأخضر، لقناة الأخبار المغربية M24 التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن فرحتهم المطلقة وابتهاجهم بقدوم الفريق الوطني البطل، الذي “أهدانا الانتصار وحقق إنجازا عظيما أفرح قلوبنا” تقول السيدة عواطف.

من جانبها، لم تخف فاطمة، وهي سيدة مسنة قدمت من وزان لتخليد هذا العرس، حيث عبرت عن فرحتها بالانتصار الذي حققه “أبناؤها ” الذين رفعوا العلم المغربي عاليا بين الأمم. مغاربة العالم، حضروا بدورهم للمشاركة في استقبال الفريق الوطني، حيث عبر أحد المهاجرين المقيمين بألمانيا عن “إحساس لا يوصف والمنتخب قدم ما لم أكن أنتظره”.

الأطفال بدورهم، كانوا في الصفوف الأمامية لاستقبال الفريق الوطني. فقد عبر الطفل يوسف عن السعادة التي تغمره وشكر أسود الأطلس “لأنهم وضعوا المغرب في دور نصف النهائي”.

من جهته، قال محمد إن “أي مغربي سيشعر بهذا الإحساس الذي يغمرنا، هذا الشعور الذي لا حدود له”، معربا عن شكره للجمهور المغربي الذي وضع المنتخب المغربي في مرتبة جد متقدمة من خلال تشجيع أسود الأطلس، الذين صدق قول الشاعر فيهم “أسود إذا زأروا سمعت لهم هديرا، وإن لعبوا ترى لهم اقتدارا، ولم يحسب خصومهم حسابا لهم فتفاجؤوا وغدوا حيارى”. وحظي المنتخب المغربي باستقبال الأبطال من طرف حشد جماهيري متحمس لدى وصوله إلى مطار الرباط – سلا بعد زوال اليوم بعد تحقيق العناصر الوطنية للمركز الرابع في مونديال قطر 2022.

واستقبل صاحب الجلالة الملك محمد السادس مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن وصاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، اليوم بقاعة العرش بالقصر الملكي بالرباط، أعضاء المنتخب الوطني لكرة القدم، بعد أدائهم المتميز في كأس العالم (فيفا) – قطر 2022.

وخلال هذا الحفل، وشح صاحب الجلالة، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم السيد فوزي لقجع، ومدرب المنتخب الوطني السيد وليد الركراكي، ولاعبي المنتخب الوطني الذين كانوا مرفوقين بأمهاتهم، بأوسمة ملكية.

ودونت العناصر الوطنية اسمها في سجلات كرة القدم العالمية، بملحمة بطولية، تميزت بالتعادل (0-0) ضد كرواتيا وسلسلة من الانتصارات ضد كبار الكرة المستديرة، بداية ببلجيكا (2-0) وكندا (2-1) في دور المجموعات ليتصدر المغرب المجموعة السادسة (7 نقاط)، ثم إسبانيا 3-0 بضربات الجزاء الترجيحية (0-0 بعد الوقت الإضافي) والبرتغال (1-0)، في ثمن وربع النهائي على التوالي.

وأنهى المنتخب المغربي مونديال قطر في المركز الرابع بعد مباراة بطولية ضد فرنسا في نصف النهائي (هزيمة 2-0) وكرواتيا في مباراة الترتيب (هزيمة 2-1).

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar