لضمان وفرة الحليب.. رفع الدعم الموجه لمربي الأبقار الحلوب وتخصيص 6 ألاف درهم لكل بقرة

أعلنت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عن تخصيص دعم جديد لمربيي الأبقار لإعانتهم على تكاليف استيراد الأبقار وتربيتها، وكذا غلاء أسعار الأعلاف. وجاء ذلك على لسان كاتبها العام رضوان عراش، أمس الخميس، خلال إحدى الندوات بالمعرض الدولي للفلاحة حول موضوع الحليب، حيث أكد أن الوزارة خصصت دعما جديدا بقيمة 6000 درهم للعجلة الواحدة.

وبعدما استعرض تطور سلسلة الحليب قبل وبعد مخطط المغرب الأخضر، أكد المسؤول أن هذه السلسة الصعبة، قد تأثرت بفعل جائحة كورونا وكذا الوضعية الراهنة التي اتسمت بغلاء الأسعار وتوالي سنوات الجفاف، ما تسبب في تراجع إنتاج الحليب على المستوى الوطني. وتابع: “نحن اليوم مطالبون بمواصلة الاستثمار في سلسلة الحليب، وذلك بهدف تحقيق السيادة الغذائية عبر تطوير الإنتاج”.

ومن اجل ذلك، قررت الوزارة تخصيص دعم أكبر لفائدة مربيي الأبقار ومنتجي الحليب، وذلك عن طريق إعانتهم على شراء إناث الأبقار، ودعم الأعلاف المركبة، وكذا مساعدتهم في سلسلة تسويق الحليب.

وحسب القرار المشترك لوزير الفلاحة والصيد بالبحري والتنمية القروية والمياه والغابات، والوزير المنتدب لدى وزيرة الاقتصاد والمالية المكلف بالميزانية، ووزير الداخلية، رقم 650.02، المنشور في الجريدة الرسمية عدد 7121 بتاريخ 29 غشت2022، فقد كانت الحكومة قد خصصت دعما ماليا لتشجيع مربيي الأبقار ومنتجي الحليب، على استيراد الأبقار الحلوب من الخارج، وذلك من أجل تكثيف الإنتاج الحيواني، بعد تسجيل تراجع ملحوظ في كمية الحليب المنتجة على الصعيد الوطني.

وحدد القرار مبلغ الإعانة في 3 آلاف درهم للرأس بالنسبة للعجلات الثلاثة الأولى المستوردة، و5000 درهم للرأس من العجلة الرابعة المستوردة إلى العجلة العاشرة، و2500 درهم للرأس ابتداءً من العجلة الحادية عشرة المستوردة وما فوق.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar