الهيدروجين الأخضر..المغرب يواصل جذب المزيد من المستثمرين الأجانب

يواصل المغرب استقطاب المستثمرين الدوليين في مجال انتاج الهيدروجين الأخضر، لما يتوفر عليه من إمكانيات كبيرة في هذا المجال، وفي ظل توجه عالمي لاستعمال الطاقات المتجددة النظيفة والاستغناء عن الطاقة الاحفورية الملوثة للبيئة.

وفي هذا الإطار، وقعت شركة “CWP Global”، التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، مذكرة تفاهم مع الشركة الألمانية “Hydrogenious LOHC Technologies” لدراسة جدوى تصدير الهيدروجين الأخضر من المغرب إلى أوروبا.

وقال الشركاء، إنهم وقعوا مذكرة تفاهم لتنفيذ دراسة جدوى هذه السنة، تهدف إلى استكشاف إمكانية تصدير 500 طن من الهيدروجين الأخضر يوميًا باستخدام تقنية ناقلات الهيدروجين العضوية السائلة (LOHC).

وستهم الدراسة، الموقعة أول أمس الخميس، استكشاف مشروع AMUN للهيدروجين التابع لشركة CWP Global بالقرب من مدينة طانطان، وهو المجمّع الذي يُتوقّع أن ينتج 15 جيغاوات من طاقة الرياح والطاقة الشمسية، فضلا عن اعتماد الهيدروجين الأخضر والأمونيا في صناعات الأسمدة والشحن البحري، من بين أمور أخرى.

وقال جويدو شوماخر، رئيس قسم التكنولوجيا بشركة CWP Global، إن هذه الاتفاقية “تمثل خطوة أخرى في بناء مستقبل الطاقة النظيفة الذي نعمل على تحقيقه، من خلال تحديد الحلول الأكثر كفاءة وفعالية من حيث التكلفة لنشر الهيدروجين الأخضر ومشتقاته لدعم أهداف Net Zero بحلول عام 2050”.

ويعد استخدام تقنية ناقلات الهيدروجين العضوية السائلة الهيدروجينية LOHC، حسب بيان مشترة للشركتين، حلا بإمكانيات كبيرة لشحنات الهيدروجين لمسافات طويلة، حيث يمكن التعامل معها بأمان في مختلف الموانئ.

وكشفت دراسة علمية أنجزها باحثون مغاربة أن المملكة لديها القدرة على المنافسة في سوق إنتاج الهيدروجين الأخضر بأقل تكلفة، تصل إلى 2.54 دولاراً للكيلوغرام الواحد، وهي الإمكانيات التي تواصل جذب مستثمرين من دول مختلفة، بما يشمل شركةEnergy China International Construction Group الصينية للمشتريات والإنشاءات في هندسة الطاقة، التي أعلنت، الشهر الماضي، اعتزامها تطوير مشروع كبير للهيدروجين الأخضر في المغرب.

وسبق لشركة “جون كوكريل” البلجيكية، الرائدة في إنتاج معدات وأجهزة التحليل الكهربائي ذات القدرة الكبيرة على توليد الهيدروجين، توقيع اتفاق جديد مع شركة مغربية من أجل تطوير القطاع بالمملكة، عبر إنشاء مصنع عملاق لإنتاج المحللات الكهربائية بالقارة الإفريقية.

ووفقاً لمجلس الطاقة العالمي (World Energy Council) يُعتبر المغرب من الدول الست في العالم التي تمتلك إمكانات كبيرة لإنتاج الهيدروجين الأخضر ومشتقاته، وهو ما من شأنه أن يؤهل البلاد للاستحواذ على 4 في المائة من الطلب العالمي بحلول عام 2030.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar