بعد غرق طفل بجرسيف… حملة لمنع السباحة في بحيرات السدود

أطلقت وكالة الحوض المائي لملوية، منذ بداية الأسبوع الجاري، حملة توعوية على مستوى حوض ملوية، تهدف إلى التحسيس بمخاطر السباحة في بحيرات السدود.

وذكرت الوكالة، في بلاغ، أن هذه الحملة، تأتي مع حلول فصل الصيف، الذي يشهد ارتفاعا في درجات الحرارة، حيث يلجأ عدد من المواطنين لبحيرات السدود قصد السباحة، دون مراعاة للخطر الذي يتهدد سلامتهم وحياتهم.

وأشارت إلى أنه بالرغم من أن هذه البحيرات توحي في الظاهر بكونها أماكن آمنة، إلا أن الاستحمام والسباحة بها يشكلان خطرا كبيرا على المواطنين دون اعتبار للسن أو للخبرة في مجال السباحة.

وأوضح المصدر ذاته، أن بحيرات السدود تتميز باحتوائها على كمية كبيرة من الأوحال تجذب إلى الأسفل، وبالتالي يصبح الصعود لمستوى الماء أمرا مستحيلا مما ينتج عنه خسائر في الأرواح.

واختارت الوكالة لهذه الحملة، المنظمة بتاون مع السلطات المحلية، والجماعات الترابية المجاورة للسدود، وفعاليات المجتمع المدني، شعار “ما تغامروش بحياتكم، السباحة في بحيرات السدود خطر”.

وتاتي هذه الحملة اياما فقط بعد غرق طفل في ملوية على مستوى مدينة جرسيف.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar