مجموعة “إندور” الهندية تفتتح مصنعا جديدا بالمنصة الصناعية طنجة المتوسط

قامت مجموعة “إندور” الهندية، اليوم الخميس بالمنصة الصناعية طنجة المتوسط، بتدشين وحدة صناعية جديدة متخصصة في الأجزاء المركبة في قطاعات الاتصالات السلكية واللاسلكية والطاقات المتجددة والنقل والبناء.

وستتمكن مجموعة إندور، بموقعها في قلب المجمع الصناعي واللوجستي لطنجة المتوسط الذي يعتبر محورا لوجستيا عالميا، من تقديم أفضل خدمة لعملائها المقيمين في المغرب وأوروبا وأمريكا، حيث سينتج هذا المصنع مجموعة واسعة من المواد المركبة المصنوعة من الألياف الزجاجية وألياف الكربون و Kevlar / Aramid ، والتي ستكون موجهة أساسا لقطاعات الاتصالات والطاقات المتجددة والنقل والبناء.

ويعد افتتاح هذا المصنع الجديد، الذي تطلب تعبئة استثمار إجماليا بقيمة تصل إلى 15 مليون يورو، علامة فارقة بالنسبة لشركة “إندور كومبوزيت”، ودليلا على استمرار نمو الشركة ونجاحها في صناعة أجزاء الآلات.

وسيتم استغلال هذا الموقع الصناعي الجديد، الذي شيد على مساحة تصل إلى 20 ألف متر مربع، لإنتاج ما يصل إلى 2.50 مليون كيلومتر من الكابلات، وسيخلق في أكثر من 400 فرصة عمل.

وشكل حفل الافتتاح، الذي أقيم بحضور المدير العام للمجموعة موكيش سانغفي، والمدير العام لطنجة المتوسط مناطق ، أحمد بنيس، والعديد من الفاعلين الاقتصاديين، فرصة لإندور إنترناشيونال لتأكيد التزامها تجاه عملائها والفاعلين الآخرين في المنظومة الصناعية المغربية.

في كلمة بالمناسبة، أعرب السيد سانغفي عن امتنانه للحكومة المغربية ومسؤولي مجموعة طنجة المتوسط وزبائن المجموعة الهندية على دعمهم، مشيرا إلى أن هذا الموقع الجديد للمجموعة في المغرب صمم وفق معايير التنمية المستدامة، بتقنيات وعمليات ذات مردودية طاقية عالية، لتقليص البصمة الكربونية وتقليل النفايات.

وتابع “نحن ملتزمون أيض ا بالحصول على المواد الخام من مصادر مستدامة، والتأكد من أن شركاء سلسلة التوريد لدينا يتقاسمون معنا نفس الالتزام تجاه البيئة”.

من جانبه، أكد بنيس أن تطوير مشروع إندور، إلى جانب الصناعيين الهنود الآخرين، هو دليل جيد على مواكبة مجموعة طنجة المتوسط للمستثمرين من جنوب شرق آسيا لتعزيز قدرتهم التنافسية، وعلى ولوج أسواق جديدة (أوروبية وأفريقية) وضمان موطئ قدم لهم في سلاسل القيمة الإقليمية.

وأعرب ممثلو زبائن وأطر المجموعة الهندية ومسؤولي طنجة المتوسط، في هذا الصدد، عن رغبتهم المشتركة في تطوير علاقات تآزر قوية وتحالفات استراتيجية لصالح تعزيز سلاسل القيمة الإقليمية، كما تميز هذا الحدث بزيارة المرافق الجديدة للمصنع.

وانضمت المجموعة الهندية إلى المنصة الصناعية طنجة المتوسط، التي تضم مصنعي المعدات العالميين والموردين رفيعي المستوى، إلى جانب العديد من الشركات الآسيوية الأخرى والتي تجاوزت استثماراتها 600 مليون دولار أمريكي.

ويشكل تدشين المصنع الجديد لمجموعة إندور الجديد في المغرب مناسبة لترسيخ مكانة المنصة الصناعية طنجة المتوسط، باعتبارها وجهة جذابة للاستثمار الأجنبي المباشر، كما يؤكد حرص المجموعة على تزويد عملائها بالمنتجات والخدمات ذات القيمة المضافة العالية.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar