في ظل تزامن موجة الحر وعيد الأضحى..  خطوات مهمة للتعامل مع الأضاحي مباشرة بعد الذبح

حذرت المديرية العامة للأرصاد الجوية في نشرة إنذارية من مستوى يقظة أحمر من موجة حر جديدة و ذلك إلى غاية الثلاثاء المقبل. وأوضحت أن درجات الحرارة ستتراوح في بعض المناطق ما بين 45 و 47 درجة.

  وتتزامن هذه الموجة من الحر مع حلول عيد الأضحى المبارك يوم الخميس، حيث حذرت الجامعة المغربية لحماية المستهلك من تأثير هذه الحرارة على جودة اللحوم، ودعت إلى اليقظة وعدم ترك الأضاحي بعد ذبحها معرضة للشمس تفاديا لسيناريو 2019.

وهكذا، شددت جمعيات حماية المستهلك على ضرورة تفادي ترك الأضحية تحت أشعة الشمس، والإسراع بتقطيعها بمجرد مرور ست ساعات على عملية الذبح، بالنظر إلى درجات الحرارة المرتفعة التي قد تؤدي إلى تعفن اللحم.

وفي هذا الصدد، قال بوعزة الخراطي، رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك، إن السبب الرئيسي لفساد اللحوم في 2019 كان هو الأعلاف،  غير أن الحرارة تساهم أيضا في تعفن الأضاحي”.

وأوضح الخراطي، أن “موجة الحرارة لها دور في تعفن اللحوم، خاصة أن عيد الأضحى يتزامن مع فصل الصيف”، مؤكدا أن “الأسر يجب أن تلتزم بمجموعة من التوجيهات الصحية المطلوبة للحفاظ على جودة اللحوم،  ما لا ينبغي تقديم العلف للأغنام في الليلة التي تسبق عملية الذبح، ويجب الاستعانة بجزار مهني، مع استعمال الأكياس البلاستيكية المعدة لتخزين اللحوم، ويجب تقطيع اللحوم بعد ست ساعات فقط من الذبح..”

ذلك أن التجميد يلعب دورا أساسيا في الحفاظ على اللحوم، ويجب عدم فتح المجمد مرات كثيرة في اليوم، لأن ذلك يؤدي إلى انخفاض درجات الحرارة، وبالتالي تتأثر عملية التخزين.

ويذكر أن العديد من الأسر سنة 2019  اشتكت من فساد اللحوم خلال عيد الأضحى، وتبين ان الأعلاف كانت وراء تغيير لون لحوم الأضاحي وفسادها.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar