الزيتون المغربي يطمح لتعزيز حضوره في السوق الأمريكية

يشارك ما لا يقل عن 40 عارضا مغربيا في معرض نيويورك للأغذية الفاخرة “سامر فانسي فود”. ويضم وفد هذا العام ضعف عدد المشاركين في السنة الماضية، من الصناعيين والتعاونيات من قطاعي الصناعة الغذائية والبحرية.

وتتميز المشاركة المغربية في هذا المعرض بدينامية قوية بفضل العدد الكبير من الفاعلين في قطاع الزيتون الذين تؤثث منتجاتهم فضاءات رواق المغرب، الذي تم إنشاؤه على مساحة تبلغ 390 مترا مربعا، ويضم مجموعة متنوعة من المنتجات تشمل زيت الزيتون والزيتون والحلويات والكسكس والمعجنات، والسردين المعلب والماكريل، فضلا عن الأعشاب العطرية والمنتجات المجالية.

وبمناسبة المعرض الصيفي للأغذية الفاخرة، الحدث الأبرز في قطاع الصناعة الغذائية، يطمح العارضون المغاربة في قطاع إنتاج زيت الزيتون إلى تعزيز الشهرة المتنامية للمنتجات المغربية داخل السوق الأمريكية.

على مدى ثلاثة أيام، يستقطب هذا المعرض أزيد من 20 ألف متخصص من جميع أنحاء العالم. وأمام المتسوقين والمصدرين، ومصانع التعهيد، والموزعين المتخصصين وسلاسل الفنادق والطهاة، تقدم الشركات المغربية عرضا تنافسيا ذا قيمة مضافة عالية، ومنتجات مغربية غنية بالنكهات وذات جودة. كما أن المنافسة تظل قوية، بغية الاستجابة بفعالية للاحتياجات المتنوعة للطلب الأمريكي.

وتشير المؤسسة المستقلة لمراقبة وتنسيق الصادرات المغربية “موروكو فودكس” إلى أن قطاع الزيتون المغربي يتميز بتطور تكنولوجيات الإنتاج، إذ يعتمد ممارسات مستدامة تساهم في حماية البيئة والموارد الطبيعية والحفاظ على التنوع الجيني والتربة.

ويؤكد أحد العارضين المغاربة المشاركين في معرض “سامر فانسي فود”، المشهود له بجهوده في مجال البحث والتطوير، أن “إنتاج زيت الزيتون يخلف نفايات. وبعد سنوات عديدة من البحث التطبيقي، تمكنا من ابتكار منتجات مذهلة الأداء، ومجموعة من المكملات الغذائية ومنتجات مقاومة الشيخوخة تم إثبات فعاليتها، بالإضافة إلى مجموعة من قوالب الفحم الحجري الإيكولوجية، المصنوعة بشكل كامل من المنتجات الثانوية لأشجار الزيتون، المعاد تدويرها”.

دينامية الابتكار هذه آتت ثمارها، وذلك وفق أرقام “موروكو فودكس”. فخلال السنة الماضية، سجل المغرب نتائج ملحوظة في ما يتعلق بصادراته إلى الولايات المتحدة. إذ بلغ حجم هذه الصادرات من منتجات الصناعة الغذائية إلى هذا السوق ما يناهز الـ169 ألف طن في عام 2022، مسجلة بذلك نموا بنسبة 65 في المائة مقارنة بسنة 2019، و59 في المائة مقارنة بعام 2021.

وتعد الولايات المتحدة بلدا متعدد الأعراق، ومجالا ترابيا شاسعا تتباين فيه خصائص كل ولاية عن الأخرى. ويساهم عدم تجانس التركيبة الديمغرافية في تنمية ثروة البلاد وظهور اتجاهات جديدة للاستهلاك الغذائي، تهتم بشكل متزايد بالحفاظ على الصحة واتباع الحمية الغذائية للبحر الأبيض المتوسط، مما يجعل هذه السوق الأمريكية واعدة وذات مؤهلات عالية بالنسبة للمنتجات المغربية.

ويعد هذا السياق “واعدا”، كما يؤكد أحد الفاعلين المغاربة، معتبرا أنه يتم الاعتراف بزيت الزيتون المغربي بفضل جودة مذاقه العالية، وإمكانية تتبع سلسلة الإنتاج، وغناه بالأحماض ومضادات الأكسدة والبوليفينول الطبيعي، والتي تعد عوامل رئيسية لتعزيز مكانة المغرب في السوق الأمريكية.

وأكد المتحدث أن قطاع الزيتون المغربي يلتزم، بشكل قوي، بالحفاظ على مجال العرض القابل للتصدير للبلاد، والاستمرار في تأكيد مكانة المغرب باعتباره موردا يحظى بثقة عالية في سوق زيت الزيتون العالمي.

مع متم العام الجاري، سيصل حجم سوق المواد الغذائية المتخصصة في الولايات المتحدة إلى 207 مليار دولار، محققة نموا كبيرا مقارنة مع 194 مليار دولار المسجلة العام الماضي. هذه المنتجات تشكل كذلك 22 في المائة من حجم منتجات البقالة، أي ما يناهز ضعف ما كانت عليه قبل عشر سنوات.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar