لوكاشينكو: التوتر بين فاغنر والجيش الروسي لم يعالج كما يجب

رأى الرئيس البيلاروسي الكسندر لوكاشينكو الثلاثاء أن التوتر الذي كان قائما منذ فترة بين الجيش الروسي ومجموعة فاغنر المسلحة التي نفذت تمردا في روسيا خلال عطلة نهاية الأسبوع، لم ي عالج كما يجب.

وأكد لوكاشينو في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الرسمية “بيلتا”، “تجاهلنا المشكلة واعتبرنا أنها ستختفي من تلقاء ذاتها لكن الأمر لم يحصل.. لا أبطال في هذه الحالة”.

أدى لوكاشينكو دور الوسيط بين الكرملين وفاغنر للتوصل إلى اتفاق السبت، ينص بشكل خاص على أن يغادر رئيس المجموعة المسل حة يفغيني بريغوجين إلى بيلاروس.

وقال لوكاشينكو “موقفي (هو التالي): إذا انهارت روسيا، سنبقى تحت الأنقاض وسنموت جميعا “، وذلك لتبرير المساعدة التي اقترحها على الكرملين لتسوية الأزمة مع فاغنر.

كذلك، أكد الرئيس البيلاروسي، الذي يعد حليفا رئيسيا لبوتين، أن ه أمر جيشه بـ”الاستعداد للقتال” عندما اندلع تمر د فاغنر في روسيا.

وقال “أعطيت الأوامر للجيش كي يكون جاهزا تماما للقتال”.

ويظهر هذا الإجراء، القلق الذي أثاره تمر د فاغنر يومي الجمعة والسبت.

من جهة أخرى، اتهم لوكاشينكو مجد دا الغرب بالرغبة في زعزعة استقرار المنطقة. وقال “إنهم يحاولون نسف بلدنا، كل منطقتنا”.

وأضاف أمام الصحافة “إننا نشهد موجدة جديدة من توس ع الناتو وزيادة غير مسبوقة في الإمكانات (العسكرية) للدول الأعضاء في الحلف في المنطقة، بما في ذلك المناطق المجاورة مباشرة لحدودنا”، مند دا بما وصفه بأنه “استعراض للقوة”.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عنه قوله إن “الأسوأ، هو أن ه لو شهدت (روسيا) اضطرابات لاستغل وها على الفور في الغرب”.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar