المغرب – اسبانيا.. الدراسات المتعلقة بالربط القاري تسير في الاتجاه الصحيح

مازالت إسبانيا تؤكد أن مشروع النفق مع المغرب في مضيق جبل طارق يتقدم وأن بعض مراحله ستكتمل قريبا، داعية إلى شراكة بين القطاعين العام والخاص لتسهيل تمويل البنية التحتية لهذه المعلمة وتشييدها.

أخر فصول هذا الدعم كشف عنها المدير العام للجمعية الإسبانية لدراسات الاتصالات الثابتة عبر مضيق جبل طارق، الجنرال خوسيه لويس جوبيرنا، الذي عبر عن تفاؤله بشأن تنفيذ المشروع،  وذلك بعد “التباطؤ” الملحوظ خلال الفترة من 2010 إلى 2021، بسبب الأزمات المتتالية بين إسبانيا والمغرب.

وكشف المسؤول الإسباني لصحيفة الدياريو: “المشروع مستمر في الوصول إلى مراحل معينة ويقترب أكثر فأكثر من النتيجة السعيدة”. لكن التمويل يبقى “عاملا حاسما” لإنجاز المشروع  “خاصة في المراحل المقبلة من البناء والتشغيل”.

غوبيرنا مقتنع بأن هذا المشروع “سيسهل التعاون والأخوة بين الشعوب المجاورة،  الأمر الذي سيكون مفيدًا للطرفين بكل معنى الكلمة وسيعزز الأهمية التي يستحقها كلا البلدين داخل المجتمع الدولي”.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar