زلزال الحوز.. تسجيل انسيابية في حركة السير بالطرق المتضررة بإقليم شيشاوة

اتخذت المديرية الإقليمية للتجهيز والنقل واللوجيستيك والماء بشيشاوة العديد من الإجراءات التي مكنت من تسجيل انسيابية في حركة السير بالطرقات المصنفة وغير المصنفة التي تربط الجماعات الترابية لهذا الإقليم الذي تضررت العديد من مناطقه بسبب زلزال الحوز.

وتبذل هذه المصالح مجهودات كبيرة تروم تسهيل حركة السير لتلائم المتطلبات الحالية وتستجيب للتحديات المطروحة على مستوى نقل البضائع والمساعدات التضامنية إلى المتضررين من الزلزال، وجعل المسارات الطرقية تعرف انسيابية في حركتها.

وتؤكد المديرية الإقليمية للتجهيز والماء بشيشاوة أنه تم تسجيل انسيابية في جميع الطرق الموجودة بتراب الإقليم، وفتح جميع الطرق المصنفة وغير المصنفة، لاسيما في جماعة أداسيل والقرى المجاورة لها المتضررة بشكل كبير من الزلزال، وذلك بفضل العمل الكبير الذي قامت به هذه المصالح لكي تسترجع هذه الطرق حركتها المرورية في أحسن الأحوال.

وأبرز توفيق القرشي، رئيس مصلحة التجهيزات الأساسية بالمديرية الإقليمية للتجهيز والماء بشيشاوة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الوزارة وفرت نحو 23 آلية، من بينها ست آليات من القطاع الخاص بالإقليم، مما مكن من فتح 14 طريقا مصنفة وغير مصنفة، وتسجيل انسيابية في مرور قوافل المساعدات وفرق الإنقاذ للمناطق المتضررة.

وأضاف القرشي أن هذه النتائج تأتي بفضل التعبئة الكبيرة التي أعقبت زلزال الحوز، حيث شرعت مصالح التجهيز والماء بالإقليم، منذ الساعات الأولى التي أعقبت الزلزال، في العمل لرفع الأضرار وفتح الطرق المتضررة، من خلال توفير الأطر والمعدات اللازمة.

وجرى البدء في عملية فتح الطريق الإقليمية رقم 2038 الرابطة بين الطريق الجهوية رقم 209 وامندونيت، مرورا بأداسيل واسيف المال، والطريق الإقليمية رقم 2009 التي تربط أداسيل بأمزميز، واللتان عرفتا انهيارات صخرية كبيرة جدا، بحكم قربهما من بؤرة الزلزال (منطقة إيغيل)، وكذا الطريقين الإقليميتين رقم 2032 ورقم 2040.

كما تم في الساعات الأولى فتح الطريق الوطنية رقم 8 الرابطة بين جماعتي افلايسن وتمزكادوين والتي عرفت انهيارا صخريا كبيرا استدعى تدخل مصالح المديرية الإقليمية في وقت قياسي.

وتمكنت مصالح التجهيز والماء من فتح عدة طرق غير مصنفة، ضمنها الطريق التي تربط الطريق الإقليمية رقم 2009 بدوار تيكخت الذي عرف أضرارا كبيرة جدا، مما ساعد فرق الإنقاذ وسيارات الإسعاف للوصول بسرعة إلى المناطق المنكوبة.

ومن ضمن الطرق غير المصنفة التي تم فتحها طرق “إيمي ندونيت و دوار تاغرا”، و”أداسيل وأمصلوح”، والطريق الإقليمية “رقم 2009 إلى أرك”، “إيمي ندونيت و دوار أمسماطر”، و”إيمي ندونيت و دوار إيسوكال”، و”لالة اعزيزة إلى أدوز”، و”إبركان إلى دوار إملوان”، والطريق الإقليمية 2038 إلى أداسيل عبر سد أبو العباس السبتي.

وتؤكد مصالح التجهيز والماء بإقليم شيشاوة أن المجهودات لا تزال متواصلة لتوسعة الطرق وتسهيل عملية المرور على مستوى الطرق المصنفة بالإقليم، وذلك بفعل مخلفات الانهيارات الصخرية.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar