تيفلت…”مجزرة” على الطريق والدرك الملكي يوقف الجاني

انتهت واقعة تحرش جنسي بمجزرة، بتيفلت، عرض فيها ضحية التحرش على غرفة الجنايات الابتدائية بالرباط، في أول جلسة الاثنين الماضي، بعدما جرى تكييف الجرائم له، بعد انتهاء التحقيق، إلى «القتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد وعرقلة سير العدالة عن طريق محو آثار الجريمة ».

وفي تفاصيل النازلة، أوردت يومية «الصباح»، في عددها الصادر ليوم الثلاثاء 26 شتنبر 2023، أن الجاني كان قد تقدم نحو سد قضائي بالمفوضية الجهوية للشرطة بتيفلت، وبيده بطاقة هوية للضحية، موضحا أن الهالك تعرض لحادثة سير على الطريق الوطنية الرابطة بين سلا و وجدة، وبعد انتقال الدرك الملكي بسيدي علال البحراوي نحو جماعة عين جوهرة، عاين جثة ملقاة على الطريق عبارة عن أشلاء آدمية وأحشاؤها متناثرة، إضافة إلى قطع صغيرة من الجمجمة.

وحسب الجريدة، فإن الفحص الدقيق أظهر أن الجثة تحمل جرحا غائرا في الأذن يبلغ طوله 12 سنتمترا، وأكد التشريح الطبي أنه ناتج عن استعمال سكين وجروح أخرى بادية على الهالك، كما أن الرجلين مقتلعتان من الحوض مع تمزق بالصدر، وبروز أجزاء من العظام مع آثار عجلات سيارات.

وفور العودة إلى كاميرات مثبتة بجنبات شركة للرخام، تبين وقوع مواجهات بالعنف بين المبلغ والهالك ليحسم حارس أمن خاص بمقر الجماعة سالفة الذكر في النازلة، حين أكد مشاهدته لأطوار المواجهات وصراخ أحدهم، كما حضر قائد المنطقة لمعاينة الجثة في الرابعة صباحا، وبحضور الدرك، جرى حجز 1500 درهم وأقراص مخدرة.

وأحيل الموقوف على المركز القضائي للدرك الملكي بسرية الخميسات، بعدما أجرت عناصر المفوضية الأمنية معاينة على حالة السكر التي كان عليها، إضافة إلى معاينة أشلاء من قبل عناصر الدرك الترابي بسيدي علال البحراوي.

وبعد تعميق البحث مع الموقوف وصحوه من تأثير المشروبات الكحولية، أكد أنه قصد بيت شقيق الضحية، فأراد الهالك ممارسة الجنس عليه، كما أن شقيقه حاول بدوره تقبيله من خده، وبعدما رفض تخاصم الشقيقان، ليغادر المتهم بالقتل والضحية، بعدما عرض عليه الأخير التوجه نحو بيت آمن بالقنيطرة.

وأثناء وصولهما إلى جماعة عين جوهرة، حاول المتهم الفرار، لكن الهالك حاول إرغامه على ممارسة الجنس داخل مقهى، فاستل سكينا وطعنه، لتندلع بينهما مواجهات عنيفة، قام بعدها الموقوف برميه على الطريق الوطنية لطمس معالم الجريمة والتوجه نحو عناصر السد القضائي بمدخل تيفلت، وإخبار أفراده بعثوره على جثة يشتبه قتلها في حادثة سير.

وأثارت معاينة أفراد الأمن والدرك آثار عنف على المبلغ، وبقعا زرقاء على عينه اليسرى، تساؤلات، وبعد تعميق البحث معه اعترف بتفاصيل محاولة الاعتداء الجنسي عليه، ودفاعه عن نفسه، مضيفاً أن شقيق الهالك عرض عليه إيهام الضحية بالتوجه معه، ثم التخلص منه، والعودة إلى البيت لممارسة الجنس عليه، مضيفا أنه سبق أن مارسا الجنس معا، قبل شهرين من وقوع الجريمة.

وتوبع شقيق الهالك بدوره في حالة سراح بجريمة الشذوذ الجنسي والضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض. وأرجأت الغرفة الجنائية الابتدائية الملف، الاثنين الماضي، إلى 2 أكتوبر المقبل بطلب من الدفاع، الذي التمس مهلة للاطلاع على المحاضر المنجزة.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar