المكسيك: انهيار سقف كنيسة ومصرع العشرات وإصابة آخرين

قتل عشرة أشخاص على الأقل وأصيب عشرات آخرون في المكسيك عندما انهار سقف كنيسة خلال الصلاة في مدينة سيوداد ماديرو بولاية تاماوليباس الشمالية الشرقية، وفق حصيلة جديدة أوردتها السلطات المحلية.

وقال حاكم الولاية أميريكو فياريال للصحافيين “للأسف، تأكدنا من أن عشرة أشخاص لقوا حتفهم، بينهم خمس نساء ورجلان وثلاثة أطفال”.

ويرجح أن تكون هذه الحصيلة نهائية، اذ أكد فياريال في تصريحات من مكان الحادث، أنه تم العثور على كل الذين كانوا في عداد المفقودين، وأن جثة امرأة من الضحايا لا تزال تحت الأنقاض.

وأشار الى أن ما يناهز 60 شخصا تلقوا العلاج الطبي، لا يزال 23 منهم في المستشفى، موضحا أن اثنين من المصابين هم في حال صحية حرجة.

وكانت آخر حصيلة رسمية أفادت عن سقوط تسعة قتلى ونحو 40 جريحا.

وردا على سؤال بشأن أسباب انهيار السقف، أكد حاكم الولاية أنه لم يتم رصد أي خطأ بنيوي في الكنيسة التي بنيت قبل نحو خمسين عاما.

وكانت قناة “ميلينيو” نقلت في وقت سابق عن أحد عناصر الصليب الأحمر أن فرق الانقاذ أنجزت عملها، وتنتظر مع حلول الليل، وصول معدات ومجموعات متخصصة للقيام بـ”مسح أخير” تحت الركام للبحث عن ضحايا وناجين.

وأشار الى أنه وفق التقديرات، تواجد 80 شخصا في الكنيسة لدى انهيار السقف، كانوا يشاركون في مراسم عماد.

وقالت السلطات في بيان إن الحادث وقع نحو الساعة 14,18 (20,18 ت غ) عندما انهار الجزء العلوي من الكنيسة بسبب مشكلة هيكلية على الأرجح.

في مقطع فيديو ن شر على شبكات التواصل الاجتماعي قال خوسيه أرماندو ألفاريز، أسقف أبرشية تامبيكو التي تنتمي إليها الكنيسة “نعيش لحظة صعبة جدا (…) سقف الكنيسة انهار أثناء الصلاة”.

أضاف “تجري حاليا الأعمال اللازمة لإجلاء الأشخاص الذين ما زالوا تحت الأنقاض” من دون أن يحدد عددهم.

وأعرب حاكم ولاية تاماوليباس أميريكو فياريال عبر منصة “إكس” (تويتر سابقا) عن أسفه للحادث، مؤكدا ان كل خدمات الاسعاف في حال تأهب لعلاج المصابين.

وأكد أن “أجهزة الأمن والدفاع المدني تقوم بإدارة الوضع… هي موجودة في المكان لتنسيق عمليات الانقاذ”.

وأظهرت صور بثتها قناة ميلينيو عشرات الأشخاص يحاولون دعم جزء من المبنى المنهار بأعمدة بينما يشق آخرون طريقهم بين الأنقاض بحثا عن ناجين.

وقام عمال الانقاذ برفع قبضاتهم طالبين من الأشخاص الموجودين في المكان التزام الصمت للتمكن من الاصغاء الى أي نداءات استغاثة صادرة من تحت الركام، ما قد يتيح تحديد أماكن العالقين تحته.

وتعيد هذه المشاهد التذكير بما كان رجال الإنقاذ يقومون به في العام 2017 بعيد الزلزال الذي هز وسط البلاد.

وأظهرت اللقطات أن الكنيسة التي انهار سقفها كانت محاطة بسيارات الاسعاف وعناصر الشرطة، إضافة الى أشخاص هرعوا للبحث عن أقاربهم الذين كانوا في المكان عند وقوع الحادث.

كما أظهر شريط تم تداوله على منصات التواصل وقيل إنه للحظة وقوع الحادث، انهيار سقف الكنيسة قبل أن تلف ها كتلة ضخمة من الغبار.

ونشرت أبرشية المكسيك رسالة على منصات التواصل أعربت فيها عن تعازيها لعائلات الضحايا. وأضافت “ننضم الى أبرشية تامبيكو في الصلاة من أجل إخوتنا القتلى والجرحى”.

ونشر العديد من سكان المنطقة دعوات عبر مواقع التواصل لتوفير أجهزة وأدوات تساعد في عمليات الإنقاذ.

ويقد ر عدد سكان سيوداد ماديرو بنحو 200 ألف نسمة، وهي مدينة تقع عند السواحل الشمالية الشرقية للبلاد وتطل على خليج المكسيك.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar