كوبا.. البلاد مقبلة على أزمة طاقية غير مسبوقة

أقرت الحكومة الكوبية بأن البلاد أصبحت على شفا أزمة طاقية جديدة مع بداية شهر أكتوبر، ما سيؤدي إلى انقطاع التيار الكهربائي لفترة أطول بسبب نقص الوقود في محطات الطاقة الحرارية، التي ظلت عاطلة عن العمل لعقود.

وقال وزير الطاقة والمناجم، فيسنتي دي لا أوليفي، عبر التلفزيون الحكومي، إن “آثار الأزمة ستبدأ في الظهور اعتبارا من الأيام الأولى لأكتوبر. وقد تعيش البلاد حالة من التوتر جراء هذا الوضع”.

وأوضح المسؤول أن السلطات ستنفذ إجراءات تقشفية لتقنين الوقود وتغطية النقص الحاصل في التيار الكهربائي، لكنه أقر بأن “مستوى الوقود الذي نحتاجه ليس متوفرا حتى الآن”.

وتتأثر الحياة اليومية بنقص الوقود وانقطاع التيار الكهربائي، وخاصة المواد الغذائية التي يضطر الكوبيون إلى تجميدها لمواجهة النقص.

وكان انقطاع التيار الكهربائي أحد أسباب الاحتجاجات المناهضة للحكومة في 11 يوليوز 2021، والتي دفعت الحكومة إلى إعطاء الأولوية لاستقرار نظام الكهرباء خلال أشهر الصيف، حيث يكون استهلاك الأسر في أعلى مستوياته بسبب استخدام وسائل التبريد.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar