20 سنة من حكم جلالة الملك.. مشاريع ضخمة بوأت المغرب مكانة متقدمة عالميا

حقق المغرب، الواقع على نقطة تقاطع استراتيجية بين أوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط، منجزات كثيرة منذ تولي جلالة الملك محمد السادس الحكم..

وأبرز هذه المنجزات المحققة والنوعية على مدى سنوات حكم جلالة الملك، المشاريع الضخمة في مجال البنية التحتية من قبيل ميناء طنجة المتوسط الذي يرتبط بحوالي 80 دولة وأكثر من 186 ميناء ما يجعله الميناء الأكبر بحوض المتوسط، والطرق السريعة (تطوير نحو 1800 كيلومتر بين المدن الرئيسية)، والقطار الفائق السرعة الوحيد في إفريقيا، والذي يربط بين طنجة والدار البيضاء ويتم العمل على إنجاز مرحلته الثانية بين طنجة ومراكش، وكذا محطتي الطاقة الشمسية “نور 1″، وطاقة الرياح في المنطقة الساحلية والتي تسعى إلى تصدير الطاقة إلى الاتحاد الأوروبي.

وفضلا عن هذه الأوراش الكبرى، هناك مشروع صناعة السيارات التي باتت من أكبر الصناعات التصديرية في المغرب، وتستهدف إنتاج مليون مركبة بحلول عام 2021 بالمنطقة الحرة الجديدة “مدينة طنجة لصناعة السيارات”، فضلا عن مدينة أخرى انطلق تشييدها قبل عامين وهي “مدينة محمد الخامس للتكنولوجيا بطنجة”، والتي يتوقع أن تستضيف عند إتمامها في عام 2027، أكثر من 200 شركة صينية.

وليس من باب الصدفة أن تختار شركة “هواوي” العملاقة، المغرب لإطلاق أول استخدامات إنترنت الجيل الخامس “جي فايف” في إفريقيا.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar