فاجعة تارودانت.. فيديو يكشف تهور الضحايا واستخفافهم بالسيول الجارفة

في إطار تفاعل المواطنين مع فاجعة ملعب دوار تيزرت، جماعة إيمي نتيارت دائرة إيغرن التابعة لإقليم تارودانت، والتي لقي على إثرها سبعة أشخاص مصرعهم، صدرت العديد من ردود الفعل تباينت بين تحميل المسؤولية لجهات رسمية ومحلية وجهوية، فيما حملت بعض الأطراف جزءا من المسؤولية لساكنة المنطقة..

وإذا كانت مسؤولية من شيد الملعب وسط الوادي ومن صادق على ذلك، ثابتة فإن مسؤولية المواطنين الذين كانوا في عين المكان لا يمكن استبعادها، وإذا كان التضامن مع الضحايا واجب وطني وأخلاقي، فإن انتقاد بعض السلوكيات التي تسببت في جزء كبير في مصرعهم، لا يجب ان يُنظر إليها على أنها تحامل عليهم أو تسفيه للفاجعة..


الدليل على ما نقول هو أشرطة الفيديو التي تم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي من زوايا أخرى، ودون بتر او حذف، ويندرج في إطارها هذا الفيديو الذي ننشره رفقة هذا المقال، وفيه يظهر بكل وضوح بأن المتواجدين في عين المكان كان لديهم الوقت الكافي للهروب من فيضان الواد، لكن تهاون البعض منهم واستخفافه بالأمر وتهور البعض الآخر، رغم التحذيرات التي صدرت من بعض الحاضرين الذي نادوا بإفراغ الملعب قبل وصول المياه إليه بوقت كافي..

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar