وشهد شاهد من أهلها..الجزائر تطرد البوليساريو من الاتحاد الافريقي

يقول المثل المغربي: “الكذَّاب نسِّيه وعاود سوّلو”. ولعل هذا المثل يسري على نظام العسكر الجزائري الذي يتنفس الكذب أكثر من استنشاق الهواء.

مناسبة هذا القول هو تجاهل وزير التجارة وترقية الصادرات في جارة السوء، وجود ما يسمى بـ”جمهورية” البوليساريو ضمن أعضاء الاتحاد الأفريقي، رغم أن كابرانات لا يتركون أية فرصة للتذكير باسطوانتهم المشروخة بخصوص جمهورية الوهم الصحراوي.

 وفي هذا الإطار، قال الطيب زيتوني، الرئيس السابق للتجمع الوطني الديمقراطي (الأغلبية الحكومية)، في اجتماع عام إن بلاده كانت “من بين أول الدول الـ54 الأعضاء في الاتحاد الأفريقي التي دعت إلى إنشاء منطقة التجارة الحرة القارية الأفريقية”.

وأثارت تصريحات الوزير الجزائري ضجة كبيرة في صفوف مؤيدي مرتزقة البوليساريو، الذين تداعوا للتعبير عن ذلك عبر رسائل صوتية تم بثها على شبكات التواصل الاجتماعي.

ويتضح من خلال هذه التصريح، وتصريحات سابقة عديدة، أن النظام العسكري الجزائري لم يستطع اقناع ولو نفسه بأطروحته المشروخة، حول جمهورية الوهم، وأحرى باقي دول العالم التي اكتشفت تهاوي هذه المزاعم وتهافتا أمام الحقائق التاريخية التي لا يمكن القفز عليها.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar