خلافا للشائع…محتوى الإنترنيت يختفي ولا يتراكم في الشبكة

كادت الأغلبية من سكان الأرض في هذه المرحلة من تاريخ البشرية أن شبكة الإنترنت صارت وستكون سجل تاريخ العالم بفعل ما ينشر يوميا ويحفظ في محركات البحث والخوادم العملاقة، غير أن الحقيقة هي خلاف ذلك تماما.

فقد كشفت دراسة حديثة من إنجاز مركو “بو للأبحاث” فقدان صفحات الويب والمحتوى بشكل متزايد بعيدا عن وهم التراكم المزعوم أو المفترض.

وتوصلت الدراسة نفسها إلى أنه وبالرغم من الاعتقاد من أن الويب يعتبر مكانا يستمر فيه المحتوى إلى الأبد، لكن مساحات واسعة منه تُفقد مع حذف الصفحات أو نقلها.

وكمثال على ذلك، فُقد الآن 38% من صفحات الويب التي كانت موجودة في عام 2013. وأفاد الباحثون أن الصفحات الأحدث تختفي أيضا.

وجمعت هذه الدراسة عينات عشوائية لحوالي مليون صفحة ويب، مأخوذة من Common Crawl، وهي خدمة تقوم بأرشفة أجزاء من الإنترنت، ثم تابع الباحثون استمرار وجود تلك الصفحات بين عامي 2013 و2023.

واكتشف أصحاب الدراسة أن 25% من جميع الصفحات، التي تم جمعها بين عامي 2013 و2023، لم تعد متاحة. ومن بين هذه الصفحات، 16% تابعة لموقع على شبكة الإنترنت ما يزال موجودا، في حين أن 9% منها كانت موجودة على مواقع ويب لم تعد موجودة على الإطلاق.

وتبين أن صفحات الويب هذه تميل إلى الاختفاء عند حذفها أو نقلها، ويعني هذا اختفاء كميات هائلة من الأخبار والمحتوى المرجعي المهم.

وأوضحت الدراسة أن نحو 23% من الصفحات الإخبارية تشتمل على رابط واحد معطل على الأقل، و21% من المواقع الحكومية و54% من صفحات ويكيبيديا تتضمن رابطا في مراجعها لم يعد موجودا.

مواقع التواصل الاجتماعي، فمثلا يختفي خُمس  ما ينشر من تغريدات على منصة “إيكس” خلال أشهر من ظهورها.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar