قضية المخدرات المدفونة في إسطبل الخيول بالجديدة.. قاضي التحقيق يفتح الملف مجددا

علم من مصادر قضائية من داخل المحكمة الابتدائية بمدينة الجديدة، أن قاضي التحقيق بالمحكمة ذاتها، باشر صباح اليوم الثلاثاء 11 يونيو الجاري، إجراءات البحث التمهيدي مع متهمين بسرقة رزم مخدرات لفظتها أمواج البحر بشاطئ الحوزية ودفنها في إسطبل للخيول يملكه مسؤول في جمعية لسباق الخيول بمدينة الجديدة .

وقالت نفس المصادر، إن البحث مازال جاريا عن متورطين آخرين في ملف المخدرات المدفونة في إسطبل الخيول، بينهم “مول الموتور” الذي مايزال في حالة فرار بعد أن تمكن من الحصول على رزم مخدرات يعتقد أنه تم بيعها لصغار المروجين وعرفت طريقها نحو المستهلكين .

وكان عمال إسطبل الخيول، المملوك لرئيس جمعية للسباق سبقت إدانتهم في قضايا مشابهة، عثروا على مخدرات مدفونة في نفس الإسطبل، بمجرد ما غادر السجن عاد للعمل في نفس المسار.

وكان قاضي التحقيق بابتدائية الجديدة، قد أمر، بإيداع تسعة متهمين قيد الاعتقال بالسجن المحلي، ووضع أربعة آخرين تحت تدابير المراقبة القضائية، على خلفية تورطهم في حيازة مخدرات لفظتها مياه شاطئ الحوزية .

وكانت عناصر الدرك الملكي أحالت على النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالجديدة، شبكة تتكون من تسعة أفراد راشدين واربعة قاصرين، قاموا بعملية سطو جماعية على رزم مخدرات لفظتها شواطئ الحوزية وأزمور، بعدما كانت معدة للتهريب الدولي نحو الضفة الأخرى للأطلسي.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar