جنوب إفريقيا.. أزمة إمدادات الغاز تنضاف إلى انقطاعات الكهرباء

حذر مهنيون في جنوب إفريقيا من خطر مواجهة البلاد نقصا من حيث إمدادات الغاز في غضون بضعة أشهر بسبب انقطاع وشيك للتزويد من الموزمبيق، لينضاف إلى انقطاعات الكهرباء المتواصلة منذ أزيد من عقد من الزمن.

وتأتي هذه الأزمة لتزيد من تعقيد الأزمة الطاقية التي تعصف بالبلاد، حيث يعتبر الغاز ضروريا لاشتغال مختلف القطاعات الاقتصادية، وخاصة الصناعة والمناجم والمطاعم، كما تستخدمه الأسر للطهي والتدفئة.

وفي هذا السياق تضاعفت التحذيرات لإثارة انتباه الحكومة لإشكالية الطاقة التي قد توجه ضربة قوية لاقتصاد البلاد، الذي يعاني أصلا من ركود منذ أمد طويل.

واعتبرت جمعية المستخدمين الصناعيين للغاز في إفريقيا الجنوبية (Igua-SA)، أنه على الرغم من أن انقطاع إمدادات الغاز لن يحدث إلا بحلول سنة 2026، فإن جنوب إفريقيا لا تتوفر سوى على بضعة أشهر لإيجاد بدائل وتجنب حدوث نقص حاد في هذا المصدر الحيوي للطاقة.

وأوضحت الجمعية أنه على الرغم من أن هذا التاريخ قد يبدو بعيدا نسبيا إلا أن البلاد تحتاج إلى بناء أنابيب لنقل للغاز وبنيات تحتية أخرى وتشغيلها في الأشهر المقبلة حتى يستمر تدفق الغاز بالمستوى نفسه.

هذا الوضع أكدته أيضا رئيسة اتحاد الشركات الجنوب إفريقية (BLSA)، بوسيسيوي مافوسو، التي أشارت إلى أن هناك حاجة إلى استثمارات ضخمة لتطوير مصادر جديدة للغاز وبنى تحتية مناسبة لنقله.

وفي هذا الصدد اعتبرت مافوسو أن الحكومة لا تقدم أي حل لانقاذ المقاولات التي تشغل أزيد من 70 ألف شخص وتو لد أكثر من 27 مليار دولار سنويا لاقتصاد البلاد.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar