رسميا.. إسبانيا تعترف برخصة السياقة المهنية المغربية

أعلنت الحكومة الإسبانية، أمس الثلاثاء، موافقتها على تعديل الإجراءات القاضية بالاعتراف المتبادل برخص السياقة مع المغرب، وإلغاء الاختبار النظري للسائقين المهنيين بعد الموافقة النهائية للبرلمان.

وقالت وسائل إعلام إسبانية إن مجلس الوزراء أقر أن إسبانيا ملتزمة بتبادل المذكرات التي يتم بموجبها تعديل الاتفاقية السابقة بين البلدين بشأن الاعتراف المتبادل وتبادل رخص القيادة الوطنية.

وكان مجلس وزراء إسبانيا قد تفاعل في فبراير الماضي، مع طلبات بعض الشركات الإسبانية بخصوص الإعتراف المتبادل برخص السياقة مع المغرب حيث صادق على “إدخال تعديلات جديدة على مذكرات التبادل المتعلقة بالاتفاق بين إسبانيا والمغرب بشأن الاعتراف المتبادل لدى البلدين برخص السياقة وتبادلها، إضافة إلى التطبيق المؤقت لها”.

وتهدف المبادرة إلى “تسهيل تبادل رخص السياقة المغربية، للتغلب على الإجراءات التي تعيق عملية توظيف السائقين المهنيين الجدد، وكذا مواجهة النقص في العمال الذي يؤثر على القطاع”.

وكانت تقارير صحفية قد أكدت في وقت سابق أن البلاد في حاجة إلى 26 ألف سائق مغربي لتجاوز النقص الحاصل في قطاع النقل، مشيرة إلى أن حكومة سانشيز ستعمل على التحقق من صحة بطاقات السائقين لتسهيل دخول المزيد من العمال إلى إسبانيا خاصة سائقي الحافلات والشاحنات.

وبهذا القرار الجديد الذي اتخذته الحكومة الإسبانية، لن يكون من الضروري إجراء الامتحانات النظرية والعملية، باستثناء السائقين المغاربة الذين يطلبون استبدال رخص السياقة المعادلة للرخص الإسبانية في الصفوف  C وC+E وD وD+E، الذين يجب عليهم إجراء تعميم على الطرق المفتوحة أمام حركة المرور العامة باستخدام مركبة أو مجموعة من المركبات المصرح بقيادتها بموجب التصاريح المذكورة.

وكان سائقو الشاحنات والحافلات المغاربة في السابق، يُشترط عليهم إجراء امتحانات نظرية وتطبيقية في إسبانيا من أجل الحصول على رخصة (C) أو رخصة (C+E) الاسبانيتين، حيث أن الأولى خاصة بسياقة الحافلات والشاحنات من مركبة واحدة، والثانية تتعلق بالشاحنات والمقطورات، ولم يكن بإمكانهم العمل بالرخص المغربية فقط، وهو الأمر الذي تغير الآن، بسحب الامتحان النظري والاكتفاء بالتطبيقي لحيازة الرقصة المطابقة للمعايير الجاري بها العمل في الجارة الشمالية.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar