الحرب في البحر الأحمر..  الحوثيون يستهدفون سفينة تحمل علم ليبيريا

أصيبت سفينة تجارية تملكها شركة يونانية بأضرار أثناء إبحارها في البحر الأحمر قبالة السواحل اليمنية الأربعاء، في هجوم تبناه المتمردون الحوثيون وأسفر وفق الجيش الأميركي عن فيضانات خطرة على متن السفينة.

وقال الحوثيون في بيان إن هم نفذوا “عملية عسكرية نوعية استهدفت السفينة TUTOR في البحر الأحمر وذلك بزورق مسي ر وعدد من الطائرات المسيرة والصواريخ البالستية “.وأضاف البيان أن “العملية أد ت إلى إصابة السفينة إصابة بالغة وهي معرضة للغرق “.

وفي منشور على منصة إكس، قالت القيادة العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط (سنتكوم) إن “زورقا مسيرا ” تابعا للحوثيين ضرب السفينة M/V Tutor، التي ترفع علم ليبيريا والتي كانت قد “رست مؤخرا في روسيا”.

وأضافت سنتكوم أن هذه الضربة “تسب بت في فيضانات خطرة وأضرار في غرفة المحر ك”.

وفي منشورها قالت سنتكوم إن ها دمرت ثلاثة صواريخ مضادة للسفن وطائرة مسي رة في هجمات شن تها ضد الحوثيين خلال الساعات الـ 24 الماضية.

وبحسب الحوثيين فإن “استهداف السفينة تم لانتهاك الشركة المالكة لها قرار حظر الدخول إلى موانئ ” إسرائيل.

وأتى بيان الحوثيين بعيد إعلان وكالتين بريطانيتين للأمن البحري أن السفينة التجارية أصيبت بعد تعر ضها لهجوم في البحر الأحمر قبالة سواحل اليمن.

وقالت شركة إمبري إن السفينة أصيبت على بعد حوالى 68 ميلا بحريا (حوالى 126 كيلومترا ) جنوب غرب ميناء الحديدة الذي يسيطر عليه الحوثيون.

واعتبرت الشركة في بيان أن “السفينة تتوافق مع مواصفات الأهداف (المعلن عنها) من قبل الحوثيين”، من دون تقديم مزيد من التفاصيل.

وفي وقت لاحق، أفادت وكالة “يو كاي أم تي أو” البريطانية بأن “زورقا صغيرا اصطدم بمؤخر السفينة”، لافتة الى أنه “أبيض اللون وطوله بين 5 و7 أمتار”.

وأشارت إلى أن ربان السفينة “أبلغ عن تسرب المياه إليها، وليست تحت قيادة الطاقم”، وأنه أفاد بأنها “أصيبت للمرة الثانية بقذيفة مجهولة محمولة جوا “، لافتة إلى أن السلطات العسكرية تقدم لها المساعدة.

ويأتي هذا الهجوم في سياق من الهجمات المتكر رة التي ينف ذها المتمر دون الحوثيون منذ نوفمبر على سفن تجارية في البحر الأحمر وخليج عدن.

ويقول الحوثيون المدعومون من إيران الذين يسيطرون على السلطة في جزء كبير من اليمن الذي يشهد حربا منذ استيلائهم على العاصمة صنعاء في العام 2014، إن هم ينف ذون هذه الهجمات تضامنا مع الفلسطينيين في قطاع غزة، حيث تشن إسرائيل حربا ضد حركة حماس بعد هجوم الأخيرة على أراضيها في السابع من أكتوبر.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar