“التجمع الوطني” الفرنسي يعد بإلغاء اتفاقيات الهجرة بين فرنسا والجزائر

أعلن حزب “التجمع الوطني” الفرنسي عزمه إلغاء الاتفاقيات التي تربط فرنسا بالجزائر في ما يتعلق بالهجرة.

جاء هذا الإعلان عقب تصدر الحزب الفرنسي للانتخابات البرلمانية الأوروبية، وفي ظل استطلاعات الرأي ونوايا التصويت في الانتخابات التشريعية الفرنسية المبكرة يوم 30 يونيو الجاري.

وقال القيادي في حزب مارين لوبان، سيباستيان شينو، في مقابلة مع تلفزيون “بي إف م تي في”: “نقترح إلغاء اتفاقيات عام 1968 التي تربطنا بالجزائر”، والتي وُضعت لتسهيل الهجرة الاقتصادية واستجابة للحاجة إلى العمالة المهاجرة، وتنص على حرية التنقل المواطنين الجزائريين بين بلدهم وفرنسا.

وأضاف سيباستيان شينو: “هذه الاتفاقيات لم يعد لها سبب للوجود اليوم. على أية حال، سنعيدها إلى المناقشة وسنعيد تعريفها بحيث لا تنتقص من الحق في الهجرة.. سنطرحها على الطاولة فور وصولنا إلى السلطة”.

وكان إدوار فيليب، رئيس الوزراء الفرنسي السابق، والمرشح المحتمل للانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2027 قد قال، بدوره، إنه ينوي إلغاء اتفاقية الهجرة مع الجزائر لسنة 1968، لان هذه الاتفاقية لم تعد، بحسبه، صالحة اليوم.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar