بوركينا فاسو تعقد آمالا كبيرة على المبادرة الملكية الأطلسية

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإقليمي والبروكينابيين بالخارج، كارامكو جان ماري تراوري، اليوم الجمعة بالرباط، أن بوركينا فاسو تعقد “آمالا كبيرة” على المبادرة الأطلسية التي أطلقها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لتسهيل ولوج دول الساحل إلى المحيط الأطلسي.

وقال السيد جان ماري تراوري، خلال ندوة صحفية عقب المباحثات التي أجراها مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، إن “بلدا مثل بوركينا فاسو لا يمكنه ألا يبالي بمبادرة ستمكننا من التغلب على التحديات المرتبطة بموقعنا القاري”.

وفي هذا الإطار، جدد رئيس الدبلوماسية البوركينابية التأكيد على الانخراط التام لبلاده في هذه المبادرة “التي ندعمها ونثمنها بشكل إيجابي كبلد يعاني من عبء الموقع القاري للبلاد”.

وقال السيد جان ماري تراوري “لقد قامت فرقنا بعمل ممتاز في تحديد الجوانب المتعلقة بهذه المبادرة وبتفعيلها”.

من جهة أخرى، أشار الوزير البوركينابي إلى أن واغادوغو والرباط يتقاسمان إرثا مشتركا “تقع مسؤولية الحفاظ عليه على عاتقنا جميعا”، معتبرا أن هذا الإرث يتجلى “في روابطنا الثنائية وعلى مستوى علاقاتنا الجيدة داخل المحافل متعددة الأطراف”.

وفي هذا الصدد، أعرب الوزير البوركينابي مجددا عن امتنان بلاده للمغرب على دعمه المستمر لبوركينا فاسو، مضيفا “نحن نقدر الاهتمام الذي يوليه المغرب لبوركينا فاسو وكذا جميع المبادرات التي تم إطلاقها بقيادة جلالة الملك”.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar