دراسة رسمية ترسم صورة قاتمة عن التفاوت الطبقي بالمغرب

رسم تطور مستوى معيشة السكان على ضوء نتائج البحث الوطني حول مستوى معيشة الأسر لسنة 2022، صورة قاتمة وغير مطمئنة في ما يتعلق بالتفاوت الطبقي ومعدلات المعيشة بين الفئات الأكثر يسرا والفئات الأقل يسرا.

 ورصدت نتائج البحث، الذي أعدته المندوبية السامية للتخطيط، زيادة الفوارق الاجتماعية والمجالية لمستوى معيشة الأسر والهشاشة تجاه الفقر، حيث ارتفع عدد الأفراد في وضعية الهشاشة الاقتصادية من 2،6 مليون نسمة سنة 2019 إلى 4،75 ملايين سنة 2022.

كما ارتفع عدد الفقراء على المستوى الوطني من 623 ألفا سنة 2019 إلى 1،42 مليون سنة 2022.

وكشفت نتائج البحث أن التداعيات الرئيسية للتضخم وسنوات الجفاف المتكررة على الرفاه الاجتماعي والاقتصادي للأسر أدت إلى تفاقم الفوارق الاجتماعية والمجالية.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar