عشرات الحجاج من تونس ماتو..قيس يضحي بوزير الشؤون الدينية

في تونس كل شيء قابل للتضحية به من قبل الرئيس قيس سعيد.فالرجل الذي استطاب كرسي الرياسة مستعد للتضحية بكل المسؤولين وباللغة العربية وبالإعراب والنحو وبالقوانين والدستور.

ومن آخر ضحايا قيس ما أفادت به وكالة الأنباء التونسية بأن الرئيس التونسي قيس سعيد قرر أمس الجمعة إنهاء مهام وزير الشؤون الدينية إبراهيم الشائبي.

وقالت الرئاسة التونسية في بيان مقتضب: “قرر رئيس الجمهورية قيس سعيد اليوم الجمعة 21 يونيو/ حزيران 2024، إنهاء مهام السيد إبراهيم الشائبي وزير الشؤون الدينية””.

وكان الشائبي قد صرح صباح اليوم، للوكالة التونسية لدى وصول أول طائرة عودة للحجاج الى مطار تونس قرطاج، أن “عدد الحجاج التونسيين المتوفّين في البقاع المقدّسة قد ارتفع إلى 49 حاجّا وحاجّة”.

وأقر الشائبي “بإمكانية وجود تقصير في الإحاطة بالحجاج قائلا: “التقصير قد يكون موجودا، وسنقوم بالتّقييم على مستوى الوزارة ومن قصّر سينال جزاءه”.

وكانت وكالة “فرانس برس” قد ذكرت يوم أمس أن عدد وفيات الحجاج هذا العام تجاوز الألف، فيما أشار مصدر دبلوماسي إلى أن معظم الضحايا لا يحملون تصاريح للحج.

ودافع مسؤول سعودي كبير عن إدارة المملكة لمناسك الحج، بعد إعلان دول مختلفة وفاة أكثر من 1100 شخص هذا العام، خلال أداء الفريضة في مكة المكرمة.

وقال المسؤول لوكالة “فرانس برس” في أول تعليق رسمي على وفيات الحجاج: “الدولة لم تقصر، ولكن هناك سوء تقدير من الناس الذين لم يقدروا المخاطر التي سوف تحدث لهم”.

وكانت درجات الحرارة هذا الأسبوع في السعودية وصلت إلى 45 درجة مائوية، وفي مكة سجلت 52 درجة درجة..

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar