صفعة جديدة للكابرانات وشرذمة البوليساريو.. وفاة السيناتور الأمريكي جيم أينهوف

توفي امس الثلاثاء 9 يوليوز 2024، السيناتور الجمهوري الأمريكي جيم اينهوف عن سن ناهزت (90 سنة) والذي يعد احد داعمي شرذمة البوليساريو والمدافع بشدة عن نقل سفارة الولايات المتحدة من تل أبيب إلى القدس المحتلة، وكان السيناتور يمثل لوبي النظام العسكري الحاكم في الجزائر داخل الكونغرس ‏وقد شغل منصب رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي، قبل أن يفقد مقعده في الانتخابات الأخيرة.

وكان السيناتور الأمريكي جيم إينهوف، الذي شكل مصدر قلق للدبلوماسية والمصالح الخارجية للمملكة فشل في الحفاظ على مقعده في الانتخابات الأخيرة، وأصبح خارج أسوار الكونغرس، بعد إعلان نجاح النائب عن أوكلاهوما ماركواين مولين في السباق على المقعد الذي كان يشغله الجمهوري المتقاعد إينهوف.

ومعروف توجه السيناتور جيم إنهوف؛ فهو أكبر داعم لمطالب البوليساريو، وحاول جاهداً دفع بايدن إلى التراجع عن قرار سلفه دونالد ترامب، لكن ذلك، بقي بعيد المنال بالنظر إلى العلاقات التاريخية بين الرباط وواشنطن والمصالح الاستراتيجية بينهما، لأن القرار التاريخي لم يكن وليد اللحظة بل جاء نتيجة دراسات عميقة من قبل خبراء في الإدارة الأمريكية.

وكان جاريد كوشنير، صهر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب الذي شغل منصب كبير مستشاريه، قد أشار في كتابه الصادر مؤخرا بعنوان “breaking history” إلى السيناتور الجمهوري الذي يعد من أكبر المعادين للوحدة الترابية للمغرب والداعمين لجبهة البوليساريو الانفصالية.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar