فرقاطة هندية تصل إلى المغرب لإجراء مناورات مشتركة مع البحرية الملكية

 أفادت مصادر إعلامية، اليوم الاربعاء، أن فرقاطة شبح تابعة للبحرية الهندية تتواجد حاليا بميناء الدار البيضاء لإجراء مناورات مشتركة مع البحرية الملكية المغربية.

وبحسب المصادر ذاتها، نقلا عن متحدث باسم البحرية الهندية، فان فرقاطة الخطوط الأمامية “آي إن إس تابار” وصلت إلى الدار البيضاء يوم 8 يوليو الجاري في زيارة تستغرق ثلاثة أيام.

وأكد نفس المصدر أن “زيارة السفينة INS Tabar لا تهدف فقط إلى تعزيز هذه العلاقات، بل تهدف أيضا إلى استكشاف سبل جديدة لتعزيز العلاقات بين البحريتين”.

وأضاف المصادر ذاتها أن “العلاقات الثنائية بين الهند والمغرب تغطي مجالات مختلفة، بما في ذلك التفاعلات المنتظمة بين البحريتين، مشيرة إلى “الموقع الجغرافي الفريد (للمغرب)، الذي يتقاسم ساحلا مع البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي”.

ووفقًا للتفسيرات التي قدمتها وسائل الإعلام االهندية، فإن  INS Tabar هي فرقاطة شبحية مصممة للبحرية الهندية في روسيا، يقودها الكابتن ماهيش مانجيبودي ويبلغ عدد طاقمها 280 شخصًا.

والسفينة مجهزة بمجموعة متنوعة من الأسلحة وأجهزة الاستشعار، وهي من بين أولى الفرقاطات الشبح التابعة للبحرية الهندية. وتنتمي إلى الأسطول الغربي للبحرية الهندية، ومقره في مومباي تحت القيادة البحرية الغربية.

وحسب بلاغ صحفي للبحرية الهندية، فإن طاقم السفينة، خلال إقامتها لمدة ثلاثة أيام بميناء الدار البيضاء، سينخرط في سلسلة من التفاعلات المهنية مع البحرية الملكية المغربية.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar