ملايين المغاربة بدون تغطية صحية إلى حدود اليوم

لا يزال حوالي 12 مليون مواطن مغربي بدون تغطية صحية إلى حدود اليوم، أي ما يمثل نسبة 15 في المئة من المغاربة، في الوقت الذي تشير فيه أرقام متضاربة إلى أن المستفيدين تتراوح نسبتهم ما بين 62 و67 في المئة، وهي النسبة التي تم الوصول إليها بفضل مجموعة من المجهودات التي بذلت بالنظر إلى أن التغطية الصحية الإجبارية، نموذجا، لم تكن تتجاوز، في وقت سابق نسبة 16 في المئة.

 

وتشير الأرقام المرتبطة بنظام المساعدة الطبية “راميد”، إلى أن عدد المستفيدين بلغ منذ انطلاق العمل بهذا النظام في 2012 وإلى غاية نهاية أكتوبر 2019 أكثر من 14.5 مليون مستفيد.

 ومكنت هذه البطاقة عددا من  المستفيدين من الولوج إلى الخدمات الطبية، وأتاحت اجراء عمليات جراحية مستعصية ومتابعة العلاج للمصابين بأمراض مكلفة، لكنها بالنسبة للبعض الآخر لم تكن ذات معنى ولم تمكن من تحقيق مبتغاهم الصحي.

ويری فاعلون في الشأن الصحي أن نسبة التغطية الصحية بشكل عام هي أقل بكثير مما يتم التصريح به رسميا.

 

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar