حادث تحطم طائرة سالا .. الربان فقد السيطرة بسبب السرعة الزائدة

خلص فرع التحقيق بالحوادث الجوية في بريطانيا (أي أي آي بي) إلى أن الحادث، الذي أودى بحياة لاعب كرة القدم الأرجنتيني إيميليانو سالا، كان ناجما عن فقدان ربان الطائرة السيطرة عليها بسبب السرعة الزائدة.

وقال فرع التحقيق في تقريره النهائي حول حادث التحطم، الذي صدر أمس الجمعة، أن طائرة “بايبر ماليبو” ذات المحرك الواحد انشطرت وسقطت في مياه بحر المانش.

ووقع الحادث في يناير 2019 حين كان سالا متوجها من نانت الى كارديف سيتي للانضمام إلى فريقه الجديد.

وأكد المحققون أن الطيار ديفيد إيبوتسون (59 عاما) لم يكن يحمل رخصة مناسبة لقيادة هذا النوع من الطائرات وفي الليل، كما كان يشغل رحلات تجارية غير مرخصة ويحصل على مبلغ غير محدد مقابل الرحلة، وهذا أمر غير قانوني.

وأفاد كبير المفتشين في فرع التحقيق بالحوادث الجوية، أليسون كامبل، بأن الطائرة كانت تحلق بطريقة غير ثابتة مع الاقتراب من نهاية الرحلة، وذلك ضمن مساعي إيبوتسون لتجنب الأحوال الجوية السيئة.

وكانت سرعة الطائرة بحدود 435 كلم/ساعة حين ارتطمت بسطح الماء بحسب التقرير.

ولقي سالا حتفه في سن الثامنة والعشرين في يناير 2019، بعدما تحطمت في بحر المانش الطائرة الصغيرة التي كانت تقله مع ربانها إيبوتسون.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar