الجزائر.. 4 سنوات سجنا نافذا في حق المدير العام السابق للأمن

أدانت محكمة البليدة، صباح اليوم الجمعة، كلا من عبد الغني هامل، المدير العام السابق للأمن الوطني الجزائري ونور الدين براشدي، الرئيس السابق لأمن الجزائر العاصمة، بأربعة سنوات سجنا نافذا وغرامة مالية بقيمة 100 ألف دج لكل منهما في قضية سوء استغلال الوظيفة.

 

ورفض قاضي جلسة المحاكمة في هذه القضية طلب الضابط أنزار سعيد، رئيس أمن حضري سابق بالقبة، التنصيب كطرف مدني بعدما تعرض للإبتزاز والضغوطات من طرف براشدي سنة 2012 عندما كان يشغل هذا الأخير منصب نائب رئيس لأمن العاصمة.

وطالب الضابط انزار، الذي أدانته محكمة الشراقة آنذاك بستة سنوات سجنا نافذا ثم ثلاث سنوات سجنا نافذا بعد استئناف الحكم بمجلس قضاء البليدة، هيئة المحكمة تعويضه بعشرة ملايير سنتيم عن الضرر الذي ألحقه به الرئيس السابق لأمن العاصمة.

يشار أن وكيل الجمهورية لدى محكمة البليدة التمس، مساء أمس الخميس، عقوبة 12 سنة سجنا نافذا في حق المدير العام السابق للأمن الوطني، عبد الغني هامل، و 10سنوات سجنا نافذا في حق المتهم الثاني، رئيس أمن الجزائر العاصمة سابقا، نور الدين براشدي، وغرامة مليون دج لكل واحد منهما.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar