“المنشق”..فيلم وثائقي قد يعصف بالعلاقات الأميركية السعودية

عرض في مهرجان صندانس السينمائي الجمعة فيلم وثائقي عن مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، تقول واشنطن بوست إنه يمكن أن يعصف بعالم الأفلام والعلاقات الأميركية السعودية.

 

وتضيف الصحيفة أنه بعد أن كان “مقتل خاشقجي في 2018 حدثا تاريخيا ووحشيا لفت النظر إلى مدى هشاشة حرية التعبير في المملكة العربية السعودية تحت قيادة الإصلاحي المفترض ولي العهد محمد بن سلمان، أصبح الآن مادة سينمائية تتسم -ليس بالدراما والإثارة فحسب- بل أيضا بتسليط الضوء على واحدة من أكثر الأحداث إثارة للصدمة في العلاقات المعاصرة بين الولايات المتحدة والشرق الأوسط”.

كما أشارت الصحيفة إلى أن من المرجح أن يلقي الفيلم مزيدا من الأضواء على السعودية والشركات الأميركية التي تتعامل معها انطلاقا من مبدأ الربح.

والفيلم الوثائقي من إخراج الأميركي برايان فوغل الذي شارك أيضا في كتابته إلى جانب الأميركي مارك مونوري، وكلاهما يعملان في مجال الكتابة والإنتاج، ويعرفان أكثر بفيلم “إيكاروس” الذي فاز بجائزة أوسكار أفضل فيلم وثائقي في 2018.

ولعب الفيلم دورا في دفع الأمم المتحدة إلى نشر استنتاجاتها بشأن الاختراق السعودي المزعوم لهاتف مؤسس شركة أمازون جيف بيزوس.

وتضيف الصحيفة أن المحققة الأممية أنييس كالامار -التي أجرت مقابلة في الفيلم- تعتقد أن خبر اختراق الهاتف ليس سوى بداية لتأثير الفيلم.

وقالت كالامار لواشنطن بوست إن الفيلم أقوى بكثير من أي تقرير تستطيع أن تكتبه لإيصال القصة إلى عدد كبير من الناس، مشيرة إلى أن محكمة الرأي العام شكل من أشكال المحاسبة رغم اختلاف إجراءاتها عن الإجراءات القضائية.

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar