جون افريك تحقق السبق في قضية عمر الراضي وتنشر حقائق مهمة حول الملف

كشفت مجلة “جون افريك”، في تقرير نشرته يوم  3 يوليوز الجاري، حقائق تكشف بالملموس ان ما نشرته منظمة العفو الدولية من اتهامات ضد المغرب لا يستند إلى دليل، وأن ما ادعت انه تجسس على هاتف المدعو عمر الراضي لا يعدو ان يكون مجرّد  إغفال وإهمال لهذا الأخير بخصوص إجراء تحديثات امنية على جهاز الايفون الذي يخصه..

وقالت المجلة إنه، وفقًا لتقرير صادر عن المديرية العامة لأمن نظم المعلومات التابعة لإدارة الدفاع الوطني، إن عمر راضي أغفل بالفعل إجراء تحديثات أمنية على جهاز الايفون  الخاص به، واستمر في تصفح مواقع غير آمنة وغير مشفرة، على الرغم من أن المديرية العامة لأمن نظم المعلومات تنشر بانتظام نشرات أمنية تصف فيها الإجراءات التصحيحية التي يجب تثبيتها على الاجهزة لتجنب أي اختراق ضار، بما في ذلك برامج التجسس..

وأوضحت ذات المصادر أن أربع نشرات تنبيهية، صادرة عن مركز اليقظة والرصد والتصدي للهجمات المعلوماتية، التابعة لإدارة لدفاع الوطني، وتتعلق بنقاط الضعف في منتجات Apple (لا سيما متصفح Safari الخاص بنظام IOS )، وتم بثها قبل وقت قصير من الهجمات الأربعة التي تحدث عنها تقرير منظمة العفو الدولية والتي أصابت الهاتف الذكي لعمر راضي.

وبعبارة أخرى، تضيف ذات المصادر، إذا تمت قرصنة هاتف عبر الراضي من خلال  برنامج بيغاسوس، فإن إهماله هو السبب، ولا يوجد دليل على أن هذا الهجوم السيبراني جاء من الشرطة المغربية..

files.php?file=Untitled 37 609181011

المديرية العامة لأمن نظم المعلومات تنشر بانتظام نشرات أمنية تصف فيها الإجراءات التصحيحية التي يجب تثبيتها على الاجهزة لتجنب أي اختراق ضار، بما في ذلك برامج التجسس

تابع آخبار تليكسبريس على akhbar