الرغبة في الطلاق تدفع زوجا إلى محاولة قتل زوجته بالشارع العام

نجت سيدة متزوجة تقطن بحي هارون بفاس، من الموت، بعد تعرضها لاعتداء وحشي على يد زوجها. إذ تعرضت الضحية، 20 سنة، لعدة طعنات بواسطة سكين قام زوجها باستعماله أثناء الهجوم عليها، ما أدى إلى إصابتها بجروح بليغة استلزمت ما يقرب 80 غرزة طبية في وجهها من أجل رتقها. 

وذكرت دوزيم، أن الضحية حصلت على شهادة طبية حددت مدة العجز في 40 يوما قابلة للتجديد على إثر الهجوم الذي تعرضت له الخميس الماضي بحي هارون الشعبي بفاس أمام أنظار المارة والجيران. 

وأضافت أن سبب الاعتداء هو دعوى تطليق بالشقاق رفعتها الزوجة العشرينية على زوجها لتعنيفه المستمر لها، وهو ما أثار غضب الزوج صاحب السوابق العدلية الذي لم يستسغ أن تطلقه زوجته فهاجمها ببشاعة في الشارع العام. 

وأوضحت المصادر نفسها، أن الزوج دأب على تعنيف زوجته منذ مدة ليست بالقليلة بسبب ابنتهما ذات العامين التي ولدت عمياء، حيث أنه ظل يلومها على إنجابها لفتاة معاقة، محملا إياه المسؤولية الكاملة بدعوى أنه لا يزال سليما ومعافى.  

هذا الوضع دفع بالضحية إلى هجرها منزل الزوجية ما زاد في تأجيج غضب الزوج، الذي قرر اعتراض سبيلها و مباغتتها تحت جنح الظلام قبل مهاجمتها بسكين.