توقيف شخص يحمل سكينا في شمال باريس

اوقف رجل يحمل سكينا السبت في محطة بشمال باريس من دون ان يبدي مقاومة بعدما اثار حالة هلع بعد يومين فقط من اعتداء باريس، وفق ما افادت مصادر في الشرطة. 

وقال احد هذه المصادر ان “شخصا يحمل سكينا دخل المحطة وعلمت بامره دورية للشرطة فعملت فورا على توقيفه”. 

ولم تعرف حتى الان دوافع المشتبه به. 

واوضح مصدر اخر ان “مسافرين” شاهدوا الشاب، وهو مالي في العشرين من عمره مجهول لدى اجهزة الشرطة، “يحمل سكينا في يده داخل المحطة”، فابلغوا قوات الامن التي تدخلت لتوقيفه. 

واضاف ان التوقيف اثار “حالة هلع” ودفع العديد من المسافرين الى ترك حقائبهم في المحطة، بعد يومين من الاعتداء الجهادي على جادة الشانزيليزيه والذي اسفر عن مقتل شرطي. 

واغلقت المحطة لوقت قصير واعيد فتحها قرابة الساعة 14,00 ت غ وفق مصدر في الشرطة. وافاد مراسل لفرانس برس في المكان ان حركة قطار يوروستار في اتجاه لندن توقفت ايضا بعض الوقت. 

وعاد الهدوء الى المكان بعد الظهر.  

وتم تعزيز التدابير الامنية في كل انحاء فرنسا عشية الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية.