تحذير في فرنسا من استهلاك تمور جزائرية مسببة للأمراض والحساسية

نشر موقع “RappelConso” الفرنسي المتخصص في تحذير المستهلكين من المواد غير الصالحة، أمس الاثنين 27 يونيو 2022، تغريدة على حسابه على تويتر، حيث أبلغ الموقع عن اكتشاف مواد مسببة للحساسية غير معلن عنها في تمور جزائرية من صنف “دقلة نور”.

وفي تذكير الموقع الفرنسي للتنبيهات المتعلقة بالمنتجات الخطيرة، نصح المواطنين بعدم استهلاك هذا المنتوج الجزائري والعمل على إتلافه فورا و حظر استيراده من الجزائر، بدعوى انه غير صالح ويشكل خطرا على صحة المستهلك الفرنسي.

وليس المرة الأولى التي يتم اكتشاف مواد خطيرة وسامة في تمور الدقلة الجزائرية، فقد سبق أن حظرت استيرادها كل من فرنسا وكندا وقطر، مما دفع برئيس الجمعية الوطنية للمصدرين الجزائريين، علي باي ناصري، إلى الخروج إلى الإعلام والتبرير، حيث اعترف بمنع دخول التمور والبطاطا وعدد من المنتجات الفلاحية الجزائرية إلى كل من فرنسا وكندا وروسيا وقطر، بسبب عدم مطابقتها للمعايير، واحتوائها على مواد كيماوية وكذا انتشار الدود على مستوى هذه التمور، وهو ما أدى بمسؤولين فرنسيين إلى إتلافها وحرقها، في حين فضلت روسيا إعادة إرسالها إلى الجزائر.

وكشفت التحاليل المخبرية في كندا أن التمور الجزائرية من نوع الدقلة نور، تحتوي على درجة عالية من الكيماويات، وفضلت إعادتها إلى السلطات الجزائرية، بدعوى انها غير صالحة للاستهلاك لما تحتويه من مواد سامة فضلا عن وجود الدود.