للنهوض بقطاع الصحة بسيدي افني.. مستشفى إقليمي بمعايير دولية يرى النور قريبا

من المفترض أن تنطلق أشغال البناء في مشروع المركز الاستشفائي الإقليمي الجديد بسيدي إفني، خلال هذا الشهر، وفق ما كان مخطط له منذ زيارة الوزير خالد ايت الطالب في ابريل 2021 الى المنطقة وتدشينه المشروع الذي رصدت له تكلفة تصل 230 مليون درهم.

وسينجز هذا المشروع الذي تصل طاقته الاستيعابية 120 سريرا، على مساحة إجمالية تبلغ ست هكتارات، منها 25 ألف و717 متر مربع مساحة مغطاة. وسيمنح المستشفى الإقليمي جهة كلميم واد نون دورا في المجال الصحي عبر توفير عرض صحي جد مناسب للساكنة كما يعزز العرض الصحي بالإقليم.

ويندرج هذا المشروع في إطار المشاريع الكبرى الموقعة أمام أنظار صاحب الجلالة الملك محمد السادس (برنامج التنمية المندمجة لجهة كلميم واد نون 2016-2021)، سيساهم في الحد من تنقل بعض المرضى والحالات الحرجة من مدينة سيدي إفني الى مدينتي أكادير أو كلميم.

ولضمان استفادة الساكنة من خدمات هذا المشروع، في أقرب الآجال، سيتم العمل على تقليص مدة إنجازه المحددة في 36 شهرا.