في ظل ارتفاع الأسعار.. ملايين الألمان باتوا مهددين بالفقر

أعلن المكتب الاتحادي للإحصاء في ألمانيا أن نحو 13 مليون شخص مهددين بخطر الفقر في ألمانيا، وأوضح المكتب في معرض إعلان نتيجة أول تقييم للبيانات المتوافرة أن هذا العدد يمثل 15.8 % من إجمالي السكان الألمان.

يشار إلى أن من يملك أقل من 60% من متوسط الدخل يعد مهددا بالفقر. وكان ذلك يسري على 2.13 مليون شخص، أي 1.16% من سكان ألمانيا.

وبحسب بيانات المكتب، زادت خطورة تعرض النساء للفقر أكثر من الرجال، حيث بلغت نسبة النساء المهددات بالفقر في ألمانيا 5ر16% في 2021، وبلغت نسبة الرجال 1.15% فقط.

وأضاف المكتب أن هذه الفجوة بين النساء والرجال تزداد مع التقدم في العمر، وأوضح أن 21% من النساء فوق 65 عاما كن مهددات بالفقر، وبلغت هذه النسبة بين الرجال فوق 65 عاما، 4.17% فقط.

وأرجع المكتب السبب في ذلك إلى قلة استحقاقات المعاش التقاعدي بالنسبة للنساء بسبب فترات انقطاعهن عن العمل نتيجة رعاية الأطفال مثلا.

وأضاف المكتب أن نسبة الأطفال والمراهقين الذين كانوا مهددين بالفقر في ألمانيا بلغت العام الماضي 2.16%، وبلغت 6.26% بالنسبة للأشخاص الذين يربون طفلا بمفردهم، ووصلت إلى 8.26% بالنسبة للأشخاص الذين يعيشون بمفردهم.

وأشار المكتب إلى أن 47% من الأشخاص الذين لا يملكون عملا كانوا مهددين بالفقر في ألمانيا العام الماضي.

وحذرت الجمعية الألمانية المعنية بالمساواة في الرخاء من تردي الوضع هذا العام في ظل تزايد الأسعار، لافتة إلى أن أزمة كورونا تسببت في زيادة الفقر في ألمانيا بالفعل.