الإفراط في تناول السكر لدى الرجال يزيد من خطر الإصابة بالاكتئاب

 كشفت دراسة علمية حديثة أجريت في بريطانيا أن الإفراط في تناول السكر عند الرجال قد يزيد من خطر إصابتهم بالاكتئاب والتوتر. 

وذكرت الدراسة التي نقلتها صحيفة (الإندبندنت) البريطانية، أن العلماء وجدوا أن الأشخاص الذين يستهلكون أكثر من 67 غراما من السكر يوميا، أي ما يعادل عبوتين من مشروبات المياه الغازية، تزداد لديهم احتمالات التعرض لاضطرابات المزاج بنحو أكثر من الخمس، مقارنة باولئك الذين يستهلكون أقل من 35 غراما من السكر يوميا. 

وقالت الدكتورة أنيكا نوبل، الباحثة بمعهد جامعة لندن لعلم الأوبئة والصحة، إن “الوجبات الغذائية التي تحتوي على نسب عالية من السكر تسبب العديد من الآثار السلبية على الصحة العامة، لكن دراستنا كشفت أيضا احتمال وجود علاقة بين السكر واضطرابات المزاج، لا سيما لدى الرجال”. وأضافت نوبل “ثمة عوامل عدة تؤثر على فرص اضطراب المزاج، لكن تناول الأطعمة الغذائية ذات النسب العالية من السكر قد تكون بمثابة النقطة التي تفيض الكأس”. 

وأشارت إلى أنه ورغم وجود دلائل متزايدة على الأضرار المادية والجسدية التي يسببها السكر على الصحة العامة، إلا أن الدراسة الجديدة ترجح أيضا وجود آثار سلبية على الصحة العقلية. 

ويستهلك الشخص البالغ في بريطانيا تقريبا ضعف المستويات الموصى بها من السكر، وتأتي ثلاثة أرباع هذه المستويات من السكر من الحلوى والمشروبات المصنعة. 

وقالت إنه على الرغم من أن الأطعمة حلوة المذاق (الحلوى) تمنح شعورا إيجابيا لدى الفرد على المدى القصير، إلا أن الدراسة الجديدة ترجح أن تناول الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من السكر قد تؤدي لآثار عكسية على الصحة العقلية على المدى الطويل.