الداخلة.. وفد طلابي في زيارة إلى المركز الدولي للأبحاث حول الوقاية من تجنيد الأطفال+ الصور

زار وفد طلابي، يمثل طلبة المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير، المركز الدولي للأبحاث حول الوقاية من تجنيد الأطفال بمدينة الداخلة، وتعرف الوفد الطلابي على مختلف خدمات ومهام المركز الذي أشرف على تدشينه قبل أسبوع وزير الخارجية والتعاون ناصر بوريطة، بحضور عدد من المسؤولين والمنتخبين المحليين ودبلوماسيين من بلدان إفريقية.

ومكنت هذه الزيارة التي قام بها 20 طالبا إلى هذه المؤسسة من التعرف على مهامها، والتي تروم توفير معطيات دقيقة و نوعية وكمية، من أجل اتخاذ مبادرات وتدابير تعتمد على البحث الأكاديمي.

وفي هذا الصدد، صرح عبد القادر الفيلالي، الرئيس المدير العام للمركز، أن الطلبة اطلعوا على مختلف خدمات ومهام المركز، الذي سيتيح لهم الفرصة لإجراء دورات تدريبية وعقد لقاءات حول ظاهرة تجنيد الأطفال، وأن الزيارة شكلت فرصة للإجابة على أسئلتهم بشأن هذا الموضوع.

كما أوضح في تصريح للصحافة أن الطلبة كونوا فكرة على المشاريع والأنشطة المستقبلية للمركز، والذي سيركز أشغاله على الدراسات والأبحاث والاستشارات حول الوقاية واستغلال الأطفال في مناطق النزاع،  ويهدف المركز، إلى التحسيس بمصير الأطفال المجندين، وعمليات تجنيدهم، فضلا عن الأسباب الكامنة وراء استمرار هذه الآفة.

ويذكر أن المركز تم افتتاحه أخيرا بمدينة الداخلة، كبرى المدن في الصحراء المغربية، من طرف وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، وبحضور عدة شخصيات.

  وينتظر أن يقوم هذا المركز بأبحاث أكاديمية وإقامة شراكات وتعاون، بهدف تطوير  ادائه ونشر استراتيجيات لمواجهة جميع أشكال تجنيد الأطفال والشروع في تقييم وإحصاء الأطفال المجندين غير المسجلين، مع تقديم حلول مبتكرة لمكافحة استغلالهم في النزاعات المسلحة.