طلبة الطب يجددون رفضهم إدماج العائدين من أوكرانيا

عبر طلبة الطب وطب الأسنان والصيدلة بالمغرب عن رفضهم إدماج الطلبة العائدين من أوكرانيا في الجامعات المغربية، واعتبروا الأمر تهديدا مباشرا للتكوين بالنسبة لهم.

وجاء في بلاغ للجنة الوطنية لطلبة الطب وطب الأسنان والصيدلة، أن الطلبة عبروا بالإجماع عن رفضهم المطلق لخطوة إدماج العائدين من أوكرانيا، مضيفا أن الطلبة اعتبروا هذه الخطوة”“مستحيلة التحقق نظرا للتهديد المباشر الذي تشكله بالنسبة لتكوين طلبة الطب، طب الأسنان والصيدلة في الكليات العمومية”

وبررت اللجنة رفضها لإدماج الطلبة العائدين من أوكرانيا، حسب البلاغ ذاته، بـ”إشكالات ترتبط بضعف التأطير ومحدوديته وعدم توفر أرضية تداريب استشفائية تتناسب مع الأعداد المتوقعة للطلبة”.

وأكد البلاغ ذاته على “عدم مشروعية هذه الخطوة من الأساس على المستويين القانوني والأكاديمي” لأنها “تضرب عرض الحائط المبدأ الدستوري الضامن لتكافؤ الفرص بين جميع أبناء المغاربة”

وكانت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي قد قررت إجراء مباراة للطلبة المغاربة العائدين من أوكرانيا لجميع الطلبة المسجلين بمستوى    “-n”(سنة واحدة قبل)، وذلك بنفس التكوين.

وقالت الوزارة إن مختلف هذه المباريات سيتم تنظيمها مباشرة بعد عيد الأضحى، على أن يتم حل الملف نهائيا شهر يوليوز المقبل.

جاء ذلك في رد وزير التعليم العالي والبحث العلمي على سؤال شفوي آني حول ملف الطلبة المغاربة العائدين من أوكرانيا، طرحه الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، بمجلس المستشارين الأسبوع المنصرم.

وأوضح عبد اللطيف ميراوي بخصوص طريقة توزيع الطلبة، أنه سيتم اعتماد مبدأ الاستحقاق حسب النقطة المحصل عليها في كل مباراة وطنية، وعدد المقاعد المتاحة في كل مؤسسة.

وشدد على أنه ستتم دراسة كل حالة في تخصصات الطب والصيدلة والأسنان والبيطرة، مع اتخاذ إجراءات مصاحبة لمواكبة الطلبة الناجحين بكل مؤسسة، خاصة فيما يتعلق بالمصطلحات العلمية واللغات.

كما سيخضع الطلبة المسجلين في السنة الأولى، بالنسبة لكل سلك أو دبلوم، لكل الإجراءات والشروط التي تسري على نظرائهم بالمغرب، بخصوص الترشيح والتسجيل على الصعيد الوطني، بحسب الوزير، الذي أبرز أن هذه الإجراءات تم اتخاذها عقب سلسلة من اللقاءات المكثفة التي عقدتها الوزارة مع شبكة عمداء كليات الطب والصيدلية والأسنان، بالقطاعين العمومي والخصوصي، والتي خلصت إلى اعتماد مجموعة من المبادئ لدراسة إمكانية التحاقهم بمنظومة التعليم العالي بالمغرب.

وأشار المصدر ذاته إلى أنه سيتم الأخذ بعين الاعتبار، عدد المقاعد الممكن إضافتها من طرف كل مؤسسة، خاصة في كليات الطب والصيدلة وكليات طب الأسنان والبطرية والهندسة العمارية.

ولفت الوزير إلى أن كل مؤسسات التعليم، العامة والخصوصية المعترف بها، ستساهم في هذا المجهود، كما تم إجراء اتصالات مع دول في أوروبا الشرقية التي تتوفر على نظام تعليمي مماثل لنظيره في أوكرانيا.

جاء ذلك بعدما قامت الوزارة بإحداث منصة رقمية لجرد المعطيات ذات الصلة بالمستوى الجامعي وتخصصات الطلبة العائدين من أوكرانيا، والتي تفاعل معها أزيد من 7200 طالب، 75 في المائة منهم في تخصصات الطب والصيدلة وطب الأسنان.

وفي المرحلة الثانية، فتحت منصة ثانية لاستقبال الملفات الإلكترونية للطلبة، حيث تم استقبال 3255 ملفا، 80 في المائة منها لطلبة الطب والصيدلية وطب الأسنان، بحسب تصريحات الوزير ميراوي.