أزمة الاستقلال ترغم مرشحه بالجديدة على الانسحاب من الانتخابات الجزئية

تليكسبريس- متابعة

 أرخت الأزمة الخانقة التي يعيشها حزب الاستقلال على مستوى القيادة على هياكل الحزب بإقليم الجديدة، الذي يعتبر واحدا من أهم معاقل الحزب، حيث أقدم رفيق ناصر، الرئيس السابق لغرفة التجارة والصناعة والخدمات بالجديدة، مساء أول أمس في خطوة مفاجئة، على اتخاذ قرار بعدم الترشح لسباق الانتخابات الجزئية المزمع إجراؤها يوم الخميس 4 ماي المقبل، لملء مقعد شاغر كان هو من تقدم بالطعن في شرعيته ونجح في إسقاطه.

 ونزل خبر اعتذار ناصر الذي يشغل منصب كاتب فرع الحزب بالجديدة وأحد الوجوه الاستقلالية المعروفة بالمنطقة والجهة، كالصاعقة على مجموعة من مناضلي حزب الاستقلال بالإقليم، خاصة وأن الأخير كان يتوفر على حظوظ كبيرة في الفوز بالمقعد الشاغر، على اعتبار أن لائحة الميزان كانت قريبة من الفوز..