الداخلة: تقديم العرض ما قبل الأول لوثائقي عن “المسيرة الخضراء”

تم، أمس السبت، تقديم العرض ما قبل الأول للشريط الوثائقي “مسيرة”، للمخرجة المغربية أسماء المدير، في إطار فعاليات الدورة العاشرة للمهرجان الدولي للفيلم بالداخلة.

ويرصد الشريط، الذي استفاد من صندوق دعم الإنتاج السينمائي الوطني، على مدى 75 دقيقة، مسار أصدقاء من جيل السبعينات، شاركوا في ملحمة المسيرة الخضراء المظفرة، ولم يتمكنوا حينها من تحقيق حلمهم في دخول مدينة العيون. وبعد مرور نحو خمسة وأربعين سنة، يقرر هؤلاء العودة إلى الماضي واسترجاع صور من ذكرياتهم المشتركة خلال هذا الحدث الوطني الخالد.

وفي تصريح صحفي، قالت المخرجة المغربية أسماء المدير، إن فكرة إنجاز هذا الشريط الوثائقي اختمرت لديها بعد لقاء جمعها بالسيد محمد الركيبي، أحد الصحافيين المشاركين في المسيرة الخضراء، الذي لم ي كتب له، مع أصدقائه ومشاركين آخرين في المسيرة، بلوغ مدينة العيون.

وأضافت “بعدما تبادلنا الحديث لعدة أشهر، أمدني خلالها السيد الركيبي بالعديد من الصور المخلدة لهذا الحدث الوطني، اكتشفت رغبة جامحة لديه في تكرار رحلة المسيرة الخضراء من أجل الوصول إلى عاصمة الصحراء المغربية”.

وتابعت “للقيام بهذه الرحلة، قام السيد الركيبي بالبحث عن عدد من المشاركين في المسيرة الخضراء، وقمت بمعية فريق العمل بتصوير ومواكبة مسار السيد الركيبي وأصدقائه، مرورا بعدد من المحطات والمدن وانتهاء بمدينة العيون”.

وأشارت المخرجة إلى أن السيد الركيبي وأصدقائه أدركوا أخيرا، بعد زيارتهم للعيون والاطلاع على المنجزات والمشاريع التنموية والعمرانية التي تزخر بها، أن “المسيرة الخضراء نجحت وحققت الأهداف المرجوة منها، وأنهم ساهموا بدورهم في تحقيق المبتغى من هذه الملحمة الوطنية العظيمة”.

وخلصت مخرجة الشريط إلى أن هذا العرض ما قبل الأول يمثل، بالنسبة إلى الشخصيات التي شاركت في إنجازه، نوعا من الاحتفاء بالنفس، والاعتزاز لمساهمتهم في تسليط الضوء على إحدى المحطات النضالية الوطنية في التاريخ المغربي.

يشار إلى أن الدورة العاشرة للمهرجان الدولي للفيلم بالداخلة، المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، افتتحت، مساء أول أمس الجمعة، بحضور نخبة من الشخصيات المنتمية إلى عوالم الفن والإبداع والثقافة.