النرويج: سقوط قتلى وجرحى في عملية إطلاق نار في أوسلو

أعلنت الشرطة النروجية أنها تتعامل مع حادث إطلاق النار الذي وقع ليل الجمعة السبت قرب حانتين أحدها للمثليين في وسط أوسلو وأسفر عن سقوط قتيلين و14 جريحا على الأقل، على أنه “عمل إرهابي”.

وقالت في بيان إن “الشرطة تحقق في الوقائع باعتبارها عملا إرهابيا “، بينما ألغيت مسيرة للمثليين كانت مقررة بعد ظهر السبت بعد توصيات “واضحة” من الشرطة، كما أعلن منظموها.

وكانت عملية إرهابية هزت السويد فيما قبل، وأسفرت عن سقوط ثمانية أشخاص جنوب البلاد. وكانت الشرطة قد استبعدت بداية فرضية العمل الإرهابي لكنها عادت وأعلنت أنها تشتبه في “جريمة إرهابية”. وتعد أجهزة الاستخبارات بالسويد أن التهديد الإرهابي في البلاد يصل لمستوى مرتفع.

وذكرت السلطات أن المنفذ المفترض شاب عشريني أصيب في الساق برصاص الشرطة واعتقل بعد الظهر في مدينة فيتلاندا الصغيرة في جنوب البلاد.

وفي السويد، تعتبر أجهزة الاستخبارات أن التهديد الإرهابي مرتفع. واستُهدفت البلاد مرتين باعتداءات في السنوات الأخيرة. وفي آخر اعتداء شهدته عام 2017، دهس مهاجر أوزبكستاني رُفض طلب لجوئه، مارة في ستوكهولم مستخدماً شاحنة مسروقة، ما تسبب بمقتل خمسة أشخاص. ودين بالسجن المؤبد في يونيو 2018.