في إطار تجويد المرافق الشرطية..عبد اللطيف حموشي يؤشر على تعيينات جديدة

تعيينات جديدة أعلنت عنها المديرية العامة للأمن الوطني، اليوم السبت، شملت 11 منصبا للمسؤولية في عدد من المصالح الشرطية، والتي جاءت لتكريس مبدأ التداول على المسؤولية بعدد من المصالح الممركزة و اللاممركزة للأمن الوطني.

و يتعلق الأمر بمدن سيدي قاسم وبني ملال ومكناس و إفران وأكادير، وتيزنيت و الدار البيضاء، حيث أشر عبد اللطيف حموشي، المدير العام للمديرية العامة للأمن الوطني، على تعيينات جديدة شملت تعيين رئيسي مصلحتين تابعتين لأمن القصور والإقامات الملكية بمدينتي فاس ومكناس، ونائب لرئيس منطقة ميناء أكادير، علاوة على تعيين رئيسين لفرقيتي الشرطة القضائية بكل من مدن سيدي قاسم وتيزنيت.

كما شملت التعيينات الجديدة أيضا، وضع أطر أمنية على رأس مجموعة من المصالح الممركزة للأمن الوطني، وشملت مصلحتي حوادث السير، ودائرة أمنية للمجموعة الولائية للسير الطرقي ومكافحة العصابات بمدينة الدار البيضاء، فضلا عن تعيين رئيس دائرة للشرطة القضائية بمكناس، ورئيس لفرقة الخيالة بولاية أمن بني ملال.

التعيينات الجديدة تأتي في إطار مواصلة المديرية العامة للأمن الوطني تجويد المصالح الشرطية ومن خلال اعتماد معايير الاستحقاق والانضباط المهني، في أفق تنفيذ الإجراءات الأمنية الجديدة، المتعلقة بتقوية المؤسسات لزجر الجريمة والرفع من نجاعة التحقيقات.

و تواصل المديرية العامة للأمن الوطني بتعليمات من مديرها العام عبد اللطيف حموشي، مسلسل تحديث و تجويد المرافق الشرطية من خلال تعزيزها بالكفاءات البشرية، والوسائل اللوجيستية الكفيلة بالرفع من مردودية عملها لتقديم خدماتها على أكمل وجه.