دار الإفتاء المصرية: فوائد إيداع الأموال في البنوك ليست من الربا

أعلنت دار الإفتاء المصرية على صفحتها الرسمية على فايسبوك، أن إيداع الأموال في البنوك وأخذ فوائد منها جائز شرعًا ولا إثم فيه، وليس من الربا في شيء.

ويعرف موضوع فوائد الأموال المودعة في الأبناك من الناحية الشرعية خلافا شديدا، بحيث يحرمها أغلب الفقهاء.

وأوضحت دار الإفتاء في نفس الفتوى أن إيداع الأموال في البنك وأخذ فوائد هو من العقود المستحدثة التي تتَّفق مع المقاصد الشرعية للمعاملات في الفقه الإسلامي وتشتدُّ حاجة الناس إليها، وتتوقَّف عليها مصالحهم.

وأضافت أعلى هيئة إفتاء مصرية، تتمتع بالاستقلالية، أن الأرباح التي يدفعها البنك للعميل هي عبارةٌ عن تحصيل ثمرة استثمار البنك لأموال المودعين وتنميتها.

وبينت دار الإفتاء في نفس الفتوى أن تلك الأرباح ليست حرامًا؛ لأنها ليست فوائد قروض ولا منافع تجُرُّها عقود تبرعات، وإنما هي عبارة عن أرباح تمويلية ناتجة عن عقود تحقق مصالح أطرافها.

وأثارت الفتوى الجديدة نقاشا واسعا على الصفحة الرسمية لدار الإفتاء، وسجلت أزيد من 18 ألف تعليق في أقل من 24 ساعة.

وسجل رواد الصفحة الرسمية لدار الإفتاء مواقف متباينة بين من يؤيد الفتوى ومن يعارضها. ويذهب بعض معرضي الفتوى إلى حد اتهام دار الإفتاء.