علامات تدل على أن زوجتك في حاجة لأن تسمعها بشدة

 

العلاقة بين الزوج والزوجة أساسها المودة واهتمام كل طرف بالآخر، لذلك على كل طرف في هذا العلاقة رعاية الطرف الآخر، وإعطاؤه الاهتمام والمحبة. 

ولكن مع ضغوط الحياة ينشغل الطرفان عن بعضهما، وخصوصًا الزوج بسبب العمل، وتجد المرأة نفسها مليئة بالأحاديث التي تريد مشاركتها مع زوجها، لكن انشغاله يعيق هذا، لذلك اليوم سنخبرك بعلامات تدل على أن زوجتك في أشد الحاجة لأن تستمع إليها حتى لا تهملها فتدخل في حالة اكتئاب سيكون لها تأثير مباشر عليك وعلى أبنائك. 

1- اصطناع الابتسامة:

الابتسامة مثل الأحجار الكريمة، يوجد منها الحقيقي والمزيف، والابتسامة المزيفة يمكن لأي شخص أن يميزها، لذلك حين تجد زوجتك تصطنع الابتسامة اعلم أن بداخلها الكثير من الكلام وبحاجة لأن تكون أنت المستمع. 

2- الاهتمام بأولادها بشكل مبالغ فيه:

هناك نساء ينشغلن بأبنائهن زيادة على الطبيعي، ولكن إذا كانت زوجتك تهتم بأولادكما بالشكل الطبيعي المعتدل وفي الفترة الأخيرة بدأ انشغالها معهم يزيد، فهذا يعني أنها تحاول أن تشغل نفسها حتى لا تشعر بالفراغ، وأنها بحاجة لأن يستمع إليها أحد. 

3- الصمت:

حين تجد زوجتك صامتة اعلم أن هناك بركانًا على وشك الانفجار، أو أن حالة دائمة من الصمت والاكتئاب في الطريق إليك، في أيام صمتها الأولى تنتظر منك أن تقول لها ما بكِ، ومحاولة معرفة ما يجعلها على هذا الوضع. 

4- أنا بخير: 

أخيرًا لا تظن أنه فور سؤالك عما بها، سترد بسهولة، بل ستظل تدعي أنها بخير لتتأكد من نواياك في معرفة ما بها، لأن النساء يشعرن أن أول مرة – وربما ليست الأولى فقط – يسأل الرجل “ما بكِ؟” تكون من باب المجاملة؛ لذلك عليك الإلحاح في السؤال حتى تقول ما بها، لأنها حتى وإن قالت مئة مرة إني بخير، وأنت بدورك توقفت عن السؤال، اعلم أنها ستشعر بالإهمال. مهمتك أن تجعلها تحكي حتى وإن أجابتك بعد المرة الألف.. فالحب ليس سهلاً.