عيد الأضحى.. وفرة في القطيع وأسعار ملتهبة ومطالب بتفهم وضعية الكساب

قال عبد الرحمان المجدوبي، رئيس الجمعية الوطنية لمربي الأغنام والماعز، إن المؤشرات الحالية تظهر وجود عرض معقول وكاف من القطيع لهذه السنة، وزاد مؤكدا أن “لن يكون هناك أي خصاص في المواشي في عيد الأضحى لهذا العام”.

وأضاف المجدوبي، في تصريح لدوزيم، أن عملية ترقيم الأضاحي التي انطلقت في شهر أبريل الماضي تسير في أحسن الظروف، موردا أن “الجمعية تكلفت بترقيم 4 مليون رأس من الأغنام والماعز وبلغنا مرحلة 90 بالمائة من هذه العملية، فيما 4 مليون رأس تكلفت بها الفيدرالية البيمهنية للحوم الحمراء”.

واضاف:” القطيع في صحة جيدة ولم تظهر عليه أي نوع من الأمراض المعدية” وجميع المتدخلين سواء الجمعية والفيدرالية البيمهنية للحوم الحمراء وكذا المكتب  الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائي عملوا على توفير أضاحي بجودة عالية لتلبية احتياجات الأسواق المحلية والوطنية”.

وكشف، أن “الكساب بذل مجهودا كبيرا في تسمين المواشي على الرغم من الظروف المناخية الصعبة التي عرفتها هذه السنة من جفاف، بالإضافة إلى الارتفاع المهول في أسعار الأعلاف التي أثقلت كاهل الفلاحين”، مشيرا إلى أن “تدخل وزارة الفلاحة ودعم الفلاحين خفف من حدة ما عانوه جراء تداعيات الجائحة، لكن يبقى محدودا بسبب ظرفية الحالية الموسومة بارتفاع الأسعار”.

ولم يخف ، أن تشهد الأضاحي المُعدة للبيع بمناسبة عيد الأضحى ارتفاعا هذه السنة مقارنة بالسنة الماضية، وقال: “تكلفة تعليف المواشي كانت هذه السنة مرتفعة، مما ستنعكس بشكل تلقائي على سعر البيع والذي سيكون بدوره مرتفعا بالمقارنة مع السنوات التي مضت”.

وشدد في ختام تصريح بالقول: “على المستهلك أن يراعي الأزمة التي يعانيها الكساب وأن لا يقف فقط عند هذا الارتفاع المرتقب”.