الرميلي تلجأ إلى الاقتراض من البنك الدولي لتدارك الخصاص في ميزانية « مجلس البيضاء »

- مساحة إعلانية -

مقالات مشابهة

لم تخف نبيلة الرميلي، عمدة مدينة الدار البيضاء، بالموازاة مع أشغال دورة ماي الخاصة بمجلس جماعة الدار البيضاء بصعوبة الوضعية المالية للقطب الإقتصادي للمملكة، إذ تبحث المسؤولة مع مؤسسات مالية دولية ووطنية عن تمويلات لسد نزيف البيضاء المالي .

واعترفت الرميلي في تصريح صحفي، بالخصاص الذي تعانيه ميزانية المجلس، وعدم ارتقاء مداخيل المدينة المالية أمام الحاجيات والمصاريف الخاصة بالتدبير والتسيير. وقالت إن المدينة في حاجة الى مداخيل إضافية، إذ ترى في عملية الاقتراض آلية جزئية لا تساعد وضعية مالية الجماعة، لكن المسؤولة الجماعة تداركت تصريحاتها بالكشف عما أسمتها بوابة كبيرة عبر مفاوضات مع البنك الدولي والبنك الأوروبي، فضلا عن مجموعة من الأبناك المغربية .

وأضافت في تصريح للصحافة، عقب اجتماع دورة ماي الخاص بمجلس الجماعة، عن فتحها مسار آخر لسد النزيف المالي الذي تعرفه مالية الجماعة، وذلك عبر مشاورات مع خزينة المملكة ومديرية الضرائب، وتتجه الرميلي نحو تقوية مالية الدار البيضاء الحرجة وتثمين ممتلكات الجماعة وإطلاق شركات في إطار التعاون بين القطاعين العام والخاص.

وكان مطعم « السقالة » الشهير التابع لملكية الدار البيضاء، موضوع مد وجزر وصل إلى ردهات المحاكم، إذ تمكنت جماعة البيضاء خلال هذا الاجتماع من رفع سومته الكرائية الهزيلة.

في نفس السياق